المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انتقادات لاستراتيجية تمديد العزل لمواجهة كوفيد-19 في نيوزيلندا

انتقادات لاستراتيجية تمديد العزل لمواجهة كوفيد-19 في نيوزيلندا
انتقادات لاستراتيجية تمديد العزل لمواجهة كوفيد-19 في نيوزيلندا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

ولنجتون (رويترز) – مددت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن يوم الاثنين إجراءات العزل العام في البلاد بسبب فيروس كورونا، قائلة إن التفشي الحالي لم يبلغ ذروته، تزامنا مع تصاعد الانتقادات لاستراتيجيتها للقضاء على المرض مع بطء طرح اللقاحات.

ومددت أرديرن إجراءات العزل العام الصارمة من الدرجة الرابعة على مستوى البلاد لمدة ثلاثة أيام حتى منتصف ليل 27 أغسطس آب، في حين سيتم فرض القيود حتى 31 أغسطس آب على أوكلاند، أكبر مدن البلاد ومركز تفشي المرض حاليا.

وقالت أرديرن خلال مؤتمر صحفي في العاصمة ولنجتون “لا نعتقد بعد أننا وصلنا إلى ذروة انتشار المرض”.

وقالت جوديث كولينز زعيمة الحزب الوطني المعارض في بيان يوم الاثنين “لم تكن نيوزيلندا مستعدة لوصول دلتا لأن حزب العمال لم يكشف الحاجة الملحة للتطعيمات التي يستحقها النيوزيلنديون“، مضيفة أن العديد من العاملين في الخطوط الأمامية لم يحصلوا على اللقاح بعد.

كما انقلبت وسائل الإعلام المحلية على أردرين بعد أن كانت إلى حد كبير مؤيدة لنجاحها.

وقال برايس إدواردز المحلل السياسي المقيم لدى جامعة فيكتوريا في ولنجتون إن الحكم على حكومة أرديرن يختلف بسبب اختلاف أسلوب تعاملها مع كوفيد-19 في عام 2021 مقارنة بعام 2020.

وأضاف “هذه المرة، صار الناس أكثر تشككا في أسلوب تعامل الحكومة مع جميع المسائل المتعلقة بكوفيد، لا سيما طرح اللقاحات الذي يعتبر بطيئا للغاية”.

ودافعت أرديرن عن استراتيجيتها يوم الاثنين.

وقالت “في الوقت الحالي الجميع متفقون… القضاء على الجائحة هو الإستراتيجية. لا يوجد نقاش أو جدال بين أي منا حول ذلك لأن هذا هو الخيار الأكثر أمانا لنا بينما نواصل تطعيم شعبنا”.

وسجلت نيوزيلندا يوم الاثنين 35 إصابة جديدة بكوفيد-19 ليرتفع إجمالي عدد الإصابات خلال التفشي الحالي إلى 107 حالات.

وقالت وزارة الصحة في بيان إن من بين الإصابات الجديدة كانت 33 إصابة في أوكلاند وإصابتين في العاصمة ولنجتون.