المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النفط يتراجع عند التسوية لكن يبتعد عن أدنى مستوياته في أسبوعين

Precios del crudo suben tras declive de existencias en EEUU
Precios del crudo suben tras declive de existencias en EEUU   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

نيويورك (رويترز) – تراجعت أسعار النفط يوم الخميس لكنها استقرت بعيدا عن أدنى مستوياتها في أسبوعين، حيث نافست مخاوف بشأن نمو الإمدادات الأمريكية تكهنات باحتمال عودة الإمدادات الإيرانية بعد محادثات نووية مع القوى العالمية.

واستقر خام برنت في نهاية جلسة التداول منخفضا 26 سنتا، بما يعادل 0.3 بالمئة، إلى 84.32 دولار للبرميل. وكان قد سجل خلال الجلسة أدنى مستوى في أسبوعين عند 82.32 دولار بعدما تراجع 2.1 بالمئة أمس الأربعاء.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 15 سنتا، بما يعادل 0.2 بالمئة، ليبلغ عند التسوية 82.81 دولار. وخلال الجلسة لامست عقود الخام الأمريكي أدنى مستوى في أسبوعين عند 80.58 دولار. وكان الخام القياسي قد انخفض يوم الأربعاء 2.4 بالمئة بعد بيانات أسبوعية أظهرت زيادة مخزونات الخام الأمريكية أكثر من المتوقع.

قال كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي باقري يوم الأربعاء إن محادثات بلاده مع القوى العالمية الست لمحاولة إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 ستستأنف بحلول نهاية نوفمبر تشرين الثاني.

ويمكن أن يمهد الاتفاق الطريق لرفع العقوبات الصارمة التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على صادرات النفط الإيرانية في أواخر 2018.

وقال فيل فلين المحلل البارز في برايس فيوتشرز جروب في شيكاجو “السوق تتفاعل مع هذه العناوين الإخبارية لكنها قد تصاب بخيبة أمل من كمية النفط التي ستعود (للأسواق) بالفعل”.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة زادت 4.3 مليون برميل الأسبوع الماضي، أي أكثر من ضعف الزيادة التي توقعها المحللون وتبلغ 1.9 مليون برميل.

وقال محللو السلع لدى سيتي ريسيرش في مذكرة إن الزيادة الكبيرة في المخزونات جاءت بسبب قفزة كبيرة في صافي واردات الخام واستمرار تباطوء عمل المصافي.

لكن مخزونات البنزين تراجعت مليوني برميل إلى أدنى مستوياتها في أربع سنوات تقريبا على الرغم من معاناة المستهلكين الأمريكيين مع ارتفاع الأسعار.

وأدى ظهور بؤر جديدة لفيروس كورونا في الصين وتسجيل وفيات قياسية ناجمة عن الفيروس والتهديد بالإغلاق في روسيا بالإضافة إلى ارتفاع حالات الإصابة في غرب أوروبا إلى الضغط أيضا على أسعار النفط.