المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: زراعة الأرحام تحقق أحلام نساء أمريكيات بالحمل والولادة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
في 74 بالمئة ممن أجريت لهن هذه العمليات، ظل الرحم يعمل لمدة عام بعد الزراعة. وأفاد الباحثون أن 83 بالمئة من هذه المجموعة أصبح لديهن أطفال.
في 74 بالمئة ممن أجريت لهن هذه العمليات، ظل الرحم يعمل لمدة عام بعد الزراعة. وأفاد الباحثون أن 83 بالمئة من هذه المجموعة أصبح لديهن أطفال.   -   حقوق النشر  Pixabay

أظهرت دراسة جديدة أن أكثر من نصف النساء الأمريكيات اللائي أُجريت لهن عمليات لزراعة رحم تمكنّ من الحمل دون مشاكل. فبين عامي 2016 و2021، أُجريت عمليات زراعة أرحام لنساء بلغ عددهن 33 امرأة في الولايات المتحدة وتحقق حلم الولادة في 19 حالة حتى الآن، أي 58 بالمئة، وضعن 21 طفلا في المجمل، حسبما أفاد باحثون في دورية "جاما سيرجري" يوم الأربعاء.

وكتب الباحثون "يجب اعتبار زراعة الرحم حقيقة إكلينيكية في الولايات المتحدة". كان لدى جميع النساء ما يسمى بالعقم التام بسبب عوامل تتعلق بالرحم، أي أنهن إما ولدن بلا رحم أو احتجن لإزالته.

وقالت المشرفة على الدراسة ليزا جوهانيسون من المركز الطبي بجامعة بايلور في دالاس في رسالة بالبريد الإلكتروني إن أكثر من مليون امرأة أمريكية يمكن أن يستفدن من عمليات زراعة الرحم.

في 74 بالمئة ممن أجريت لهن هذه العمليات، ظل الرحم يعمل لمدة عام بعد الزراعة. وأفاد الباحثون أن 83 بالمئة من هذه المجموعة أصبح لديهن أطفال.

ووُلد كل الأطفال بعمليات قيصرية، بعد 14 شهرا في المتوسط من الزراعة. ووُلد أكثر من نصف هؤلاء الأطفال بعد 36 أسبوعا من الحمل. بعد الولادة، تتم إزالة الرحم المزروع لتجنب الحاجة إلى استخدام الأدوية المثبطة للمناعة مدى الحياة.