المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بحيرات ملح وتجمعات طيور نحام وأبراج قروسطية.. جولة في توريفايجا الإسبانية

برج توريفايجا
برج توريفايجا   -   حقوق النشر  يورونيوز   -  
بقلم:  Naomi Lloyd  & يورونيوز

كنوز توريفايجا الإسبانية متعددة، من البحيرة الوردية وطيور النحام إلى أبراج العصور الوسطى، هناك الكثير لاكتشافه في هذه المدينة.

تشتهر منطقة كوستا بلانكا الإسبانية بمناخها المتوسطي وشواطئها الجميلة والرياضات المائية.

في جنوب أليكانتي يقع منتجع توريفايجاالمفضل لدى الأوروبيين الشماليين الذين يبحثون عن أشعة الشمس على مدار السنة.

في هذه الحلقة من إكسبلور سنترك الشاطئ وننهض من على كراسي التشمس ونستكشف الجانب الأقل شهرة في المدينة الساحلية، كمسارات المشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات في محمية طبيعية مذهلة والتراث الثقافي المدهش للمدينة.

التراث المكنوز

توريفايجا تعني "البرج القديم" باللغة الإسبانية. تستمد المدينة اسمها من برج مراقبة بُني للذود عنها من هجمات القراصنة في العصور الوسطى.

على الرغم من أن البرج الأصلي لم يعد موجوداً، يمكن للزوار استكشاف "توأمه"، توري ديل مورو المحفوظ جيداً، والذي يقع على طول الطريق الساحلي المؤدي إلى خارج المدينة. 

يحظى المصطافون الذين يقضون وقتهم بعيداً عن الشواطئ وأعلى التل بمناظر خلابة على طول امتداد الساحل والبحر الأبيض المتوسط.

بدأت توريفايجا كقرية لصيد الأسماك، وتمثال المدينة بيلا لولا (الجميلة لولا) شُيّد تكريماً لزوجات الصيادين والبحارة الذين فقدوا في البحر.

توضح المرشدة السياحية ماريا خوسيه ماتيو أن "بيلا لولا تمثل فترات الانتظار الطويلة وعدم اليقين في انتظار ذلك الشخص، المحبوب، للعودة من الرحلات الطويلة. الرحلات التي عادوا منها في بعض الأحيان، وللأسف في أحيان أخرى لم يعودوا ".

يورونيوز
تمثال بيلا لولا في انتظار عودة زوجها من البحريورونيوز

تعيش عائلة ماريا خوسيه في توريفايجا منذ أجيال وهي متحمسة للتعريف بكنوز بلدتها الأم.

تقول ماريا خوسيه "هناك الكثير من الأشياء الممتعة التي يمكن رؤيتها في توريفايجا.. إذا ذهبت إلى وسط المدينة، فهناك كنيسة عقيدة الحبل بلا دنس بساحتها، وشوارع المشاة، والكازينو، وهو مبنى رمزي، إنه جميل جداً".

يورونيوز
كنيسة عقيدة الحبل بلا دنس في توريفايجايورونيوز

تاريخ تعدين الملح

توريفايجا محاطة بمسطحين ملحيين هما بحيرتا مياه مالحة طبيعية واحدة وردية وواحدة خضراء، تشكل مسطحات ملحية.

يعود استخدام الملح هنا إلى العصر الروماني، ولكن في أوائل القرن التاسع عشر انتقل مركز صناعة الملح في إسبانيا إلى هنا، مما أدى إلى تغيير قرية الصيد الصغيرة توريفايجا.  تعد المدينة اليوم أكبر منتج للملح في أوروبا، حيث يتم استخراج أكثر من 600000 طن سنوياً، يستخدم الكثير منه لتذويب الثلوج وفتح طرق شمال أوروبا في الشتاء.

يورونيوز
جبال الملح في بحيرة توريفايجا الورديةيورونيوز

يمكن للزوار ركوب قطار سياحي من وسط المدينة لمشاهدة مناجم الملح والاستمتاع بالبحيرة الوردية الرائعة. يعود اللون الوردي الطبيعي إلى الطحالب الدقيقة التي تعيش في الماء.

مسارات الطبيعة الخلابة

تقع الملاحات في متنزه طبيعي مذهل، منتزه بحيرات ماتاي توريفايجا، وهو محمية طبيعية تعتبر ملاذاً لراكبي الدراجات والمشاة، وتوفر العديد من المسارات لاستكشاف النظام البيئي الفريد.

يحكي لنا مدير المتنزه فرانسيسكو خوسيه مارتينيز غارسيا عن أهم ما يميز النباتات والحيوانات فيه: "يوجد حول البحيرة بعض النباتات الخاصة جداً لأنها من تربة شديدة الملوحة، لذلك تشكل هذه النباتات بيئة ذات أولوية للاتحاد الأوروبي".

يورونيوز
حديقة توريفايجا الطبيعية هي موطن طيور النحاميورونيوز

"حديقة توريفايجا الطبيعية هي موطن طيور النحام"

وهي أيضاً جنة لمراقبي الطيور، وموطن لأكثر من مائة نوع مختلف، بما في ذلك طيور النحام.

يوضح فرانسيسكو: "في الجزيرة التي تضمها المحمية يمكننا أن نرى طيور النحام أو الفلامنغو التي ولدت هذا العام لأنها قاتمة قليلاً، ولم تكتسب ذلك اللون الوردي بعد".

المأكولات المحلية اللذيذة

لا تكتمل زيارة منطقة فالنسيا دون تذوق المأكولات الشهية.

تحصل المطاعم المحلية على فواكهها وخضرواتها من فيجا بايا، وهو سهل كبير داخلي في توريفايجا. التربة الخصبة والمناخ الدافئ على مدار السنة أدى إلى أن تُعرف باسم حديقة السوق في أوروبا.

كل شيء متوفر هنا من المنتجات المحلية والنكهات الطازجة شهية.

تشتهر المنطقة أيضاً بالمأكولات البحرية ولا ينبغي تفويت فرصة تناول الباييلا المحلية!

يورونيوز
الباييلا تخصص فالنسييورونيوز

يقول النادل مانويل باتريشيو بيريز سيستيرناس: "الباييلا طبق تقليدي نموذجي في توريفايجا وكوستا بلانكا وفالنسيا، الباييلا مع المحار والقريدس واللانغوستين والقريدس الصغير المقشر. شعبيتها كبيرة بين السياح".

الخروج عن المسار المطروق والمشهور في توريفايجا لاستكشاف كنوزها الدفينة تجربة ممتعة. من المشي في الطبيعة الخلابة إلى التاريخ الرائع إلى الأطباق المحلية اللذيذة، يضم هذا الجزء من كوستا بلانكا كل شيء.