فيديو

euronews_icons_loading
تشييع ناشط بارز قُتل خلال المعارك في أوكرانيا

بدون تعليق: مئات يحضرون في كييف تشييع ناشط بارز قُتل خلال المعارك في أوكرانيا

توافد مئات الأشخاص السبت على دير القديس ميخائيل ذي القبة الذهبية في وسط كييف، لحضور جنازة ناشط أوكراني قُتل أثناء المعارك في شرق البلاد وكان يُعد من الشخصيات البارزة في حركة الاحتجاج المؤيدة لأوروبا، حسب مراسل وكالة فرانس برس.

وقتل رومان راتوشني (24 عاماً) في التاسع من حزيران/يونيو بالقرب من مدينة إيزيوم في منطقة خاركيف حيث تجري معارك بين القوات الأوكرانية والجيش الروسي.

صباح السبت، حمل أربعة جنود نعش راتوشني أمام الحشد الذي قدم لوداعه وبحضور عدد كبير من الجنود. ووضع التابوت عند مدخل الدير نفسه لبدء مراسم الجنازة.

وحضر مئات الأشخاص، بعضهم يحمل زهورا ووضع آخرون العلم الأوكراني على اكتافهم، وفق ما ذكر مراسل في وكالة فرانس برس.

قالت ألينا هورهول، وهي طالبة كانت بين الحاضرين لوكالة فرانس برس "على الرغم من أنني لم أكن أعرفه شخصيًا، أشعر بالخسارة (لموته)، عندما تشكلت نظرتي إلى العالم، كان (رومان) هو الشخص الذي أثر في تكوين رؤيتي لاصبح الشخص الذي أنا عليه الآن".

وأضافت "رومان كان من الأشخاص الذين كان بوسعهم تغيير الكثير من الأمور في مجتمعنا".

من المقرر تنظيم تجمع لإحياء ذكراه اليوم في ساحة الاستقلال الكبيرة (الميدان) وسيوارى الثرى في مقبرة بايكوف بجنوب كييف، حيث دفن العديد من الشخصيات الأوكرانية.

شهد الميدان احتجاجات ضخمة مؤيدة لأوروبا بدأت في أواخر عام 2013 أدت إلى إقالة وفرار الرئيس الأوكراني آنذاك فيكتور يانوكوفيتش إلى روسيا في عام 2014.

انضم رومان راتوشني الذي كان من أوائل الطلاب الذين خرجوا للتظاهر في الميدان عام 2013، للقتال في صفوف الجيش الأوكراني، على غرار العديد من المدنيين الآخرين منذ بدء الهجوم الروسي.

مؤخراً أثار الإعلان عن وفاة رومان راتوشني الذي أصبح أيضًا ناشطًا بارزاً في مكافحة الفساد، موجة من ردود الفعل على شبكات التواصل الاجتماعي. وأعاد لاعب كرة القدم السابق غاري لينكر نشر تغريدة الوفاة مرفقة بعبارة "مأساوي" .

وكتب الصحافي أوليفر كارول في تغريدة "رومان راتوشني، أحد الطلاب المتظاهرين الذين تعرضوا للضرب على أيدي الشرطة في الليلة الأولى من ثورة الميدان، (...)، قابلتُه عدة مرات (...) كان في غاية الحيوية والذكاء".

كما دار إلى جانب التزامه بثورة الميدان ومكافحة الفساد في أوكرانيا، المنظمة غير الحكومية "بروتاسيف يار" التي سميت تيمناً بمكان تاريخي في كييف دافع عنه نشطاء لتجنيبه تشييد غير قانوني قد يؤدي إلى تدمير غابة كبيرة في الحي. وتلقى تهديدات بالقتل بسبب التزامه بهذه المنظمة.

وابلغ بذلك الرئيس فولوديمير زيلينسكي والمدعي العام في كييف، لكن لم يتم فتح تحقيق في الأمر.