لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

منظمة هيومن رايتس ووتش تتهم الشرطة الكونغولية بخرق حقوق الانسان في محاربتها لعصابة كولونا

 محادثة
منظمة هيومن رايتس ووتش تتهم الشرطة الكونغولية بخرق حقوق الانسان في محاربتها لعصابة كولونا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكثر من ثمانين شخصاً تعرضوا للموت أو الاختفاء في الكونغو حسب منظمة هيومن رايت ووتش الأمريكية
المنظمة وجهت اصابع الاتهام لعناصر الشرطة ، التي قامت بعملية كبرى ضد عصابة “ كولونا” في العاصمة كينشاسا بين
نوفمبر/ تشرين الثاني 2013و فبراير / شباط 2014

إيدا سوير ، باحث في مرصد حقوق الامسان في الجمهورية الديمقراطية للكونغو تقول
يذهبون من حي إلى آخر بحثا عن المشتبه فيهم من “ كولونا” ، في الغالب لا يحقوقون في مكان وجود كولونا، و الناس الذين لا علاقة لهم بالظاهرة هم مستهدفون.في بعض الحالات تم سحل شباب و أطفال من بيوتهم، ليتم ضربهم و إهانتهم أمام أفراد عائلتهم و جيرانهم، و في بعض الحالات يقتلون رمياً بالرصاص

العملية التي سميت “ ليكوفي” أي اللكمة بلغة الينغالا المحلية، تم فيها قتل ما لا يقل عن 51 شخصاً دون محاكمة ، و 33 آخرين في عداد المفقودين
إمراة فقدت إبنها تقول
أخذوا ابني منذ حوالي سنة، و لحد الآن هو في عداد المفقودين

في العديد من الحالات الشرطة تترك الجثث في الشارع لترهيب الآخرين، حسب المنظمة يذكر أن عملية ليكوفي كان الهدف منها هو القضاء على عصابة “كولونا” المسؤولة عن العديد من الجرائم الخطيرة منذ عدة سنوات
و في ردة فعل السلطات الكونغولية ، قال وزير الداخلية ريشارد موييج أن أعضاء الشرطة لم يستعملوا الاقنعة و كانوا مكشوفي الرأس أثناء أدائهم للمهمة ، كما أن ثلاثين شرطياً حوكموا لتصرفاتهم في عملية ليكوفي