العملة الروسية تستعيد بعضاً من العافية

العملة الروسية تستعيد بعضاً من العافية
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

إن البغاث بأرضنا يستنسر، ربما يكون هذا هو لسان حال المواطن الروسي اليوم، وهو يشهد تهاوي القدرة الشرائية للروبل الذي عزز موقعه اليوم الاربعاء بعد تهاو

اعلان

إن البغاث بأرضنا يستنسر، ربما يكون هذا هو لسان حال المواطن الروسي اليوم، وهو يشهد تهاوي القدرة الشرائية للروبل الذي عزز موقعه اليوم الاربعاء بعد تهاو متسارع أمام الدولار في اليومين السابقين.

الروبل استطاع أن يكسب حوالي ثلاثة في المائة مقابل الدولار اليوم بعد أن باعت الحكومة دولارات في محاولة لدعم العملة الوطنية.

رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف :
ما نشهده اليوم هو أساسا تلاعب بالعواطف. في مصلحتنا انضباط الأسواق،فلا مكسب لمواطن أو بنك أو صناعة من عدم الاستقرار.

المستهلكون الروس يراقبون المسيرة البائسة لعملتهم الوطنية التي تراجعت بنحو عشرين في المائة مقابل الدولار يوم الثلاثاء وحده، وربما لم يبق أمامهم سوى المزيد من الانفاق خشية خسارة قدرتهم الشرائية، كما يقول مواطنان : *أشتري العديد من الأجهزة الإلكترونية: الغسالة التي كانت تكلف ثلاثين ألفاً صارت تساوي ثمانية وثلاثين.

*يجب عليك أن تنفق المال في الوقت الحالي. هذا هو أفضل وقت.

مبادرة الطوارئ التي أقدم عليها المركزي الروسي برفع معدل الفائدة الرئيسي من عشرة ونصف إلى سبعة عشر في المائة، لم تجد سوى القليل.
الوضع يشكل تحديا كبيرا للرئيس فلاديمير بوتين الذي تعمد شعبيتها جزئيا على توفير الاستقرار والازدهار، كما يضر بمصداقية روسيا بين المستثمرين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لم يفرج عن جثة ابنها.. والدة نافالني ترفع دعوى قضائية والمحكمة تنعقد "خلف الأبواب" الشهر المقبل

الكرملين يحقق بوفاة أليكسي نافالني ويصف رد الفعل الغربي بـ"غير المقبول"

تعرّف على مستعمرة أليكسي نافالني الجزائية: "الذئب القطبي" حيث يخيم الظلام والصقيع والتعذيب الوحشي