عاجل
This content is not available in your region

فرانسوا هولاند: سنرد بصرامة..في إطار الوحدة الوطنية

محادثة
فرانسوا هولاند: سنرد بصرامة..في إطار الوحدة الوطنية
حجم النص Aa Aa

رئيس الجمهورية الفرنسي فرانسوا هولاند قال:

“إن عملا استثنائيا من حيث وحشيته قد ارتُكب لتوه هنا في باريس ضد صحيفةٍ، أيْ ضد لسان حال الحرية، وضد صحفيين أرادوا دائما أن يبيِّنوا أنهم قادرون على السعي في فرنسا للدفاع عن أفكارهم ولأن يتمتعوا بهذه الحرية التي تحميها الجمهورية. كان رجالُ شرطة هناك لحمايتهم. هؤلاء، رجال الشرطة والصحفيون، قُتِلوا بشكل جبان.
في اللحظة التي أتحدث فيها، بلغتْ الحصيلة أحد عشر قتيلا. أربعةٌ آخرون في حالة شديدة الخطورة. ليس لدينا بعد الحصيلة النهائية للضحايا. لكن يوجد أربعون شخصا محميين الآن وهم سالمون…
ستصلنا بعد ساعات الحصيلة النهائية الدقيقة. وسأجتمع بعد قليل في الإليزيه مع وزراء مسؤولين ومعنيين الآن مباشرة بالحماية التي يجب أن نوفرها لكل المواقع التي قد تتجدد فيها الأعمال ذاتها من طرف المتوحشين ذاتهم، وبالتالي فقد أمرنا بتطبيق الخطة الأمنية “فيجيبيرات الخاصة بالاعتداءات الإرهابية”.
كما انطلقتْ مساعٍ مباشَرة بعد الاعتداء للبحث عن منفذِي هذه الأعمال. سوف يُطارَدون مهما طال الزمن حتى يُقبَض عليهم ويُحاكموا أمام قضاة ويُدانوا.
إن فرنسا اليوم أمام صدمة، صدمة العملية، لأن هذه العملية إرهابية..لا يوجد شك في ذلك، لأن الأمر يتعلق بصحيفة هُدِّدتْ لمرات عديدة وكانت لذلك تحت الحماية.

في مثل هذه اللحظات، يجب أن نضع اليد في اليد وأن نُبيِّن بأننا بلد موحَّدٌ. إننا نعرف كيف يجب أن نرد الفعل، أيْ بصرامة، لكن دائما في إطار الوحدة الوطنية…
إننا نمر بظرف صعب. خلال الأسابيع الأخيرة، تم إحباط عدة محاولات اعتداء إرهابية. كنا نعرف أننا نواجه تهديدات كالعديد من دول العالم.
إننا مهددون، لأننا بلد الحرية، ولأننا بلد حرية سنرد على التهديدات وسنعاقِب المعتدين. لا يجب أن يفكر أيُّ أحدٍ بأن بإمكانه التصرف في فرنسا بشكل يتنافى مع مبادئ الجمهورية والإضرار بروح الجمهورية ذاته أيْ بالاعتداء على صحيفة”.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox