لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مسيرة في كْييف تضامنا مع ضحايا اعتداء على حافلة في فولنوفاخا

 محادثة
مسيرة في كْييف تضامنا مع ضحايا اعتداء على حافلة في فولنوفاخا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

آلاف الأوكرانيين ساروا الأحد في شوارع العاصمة كْييف يقودهم زعماء روحيون أورثوذكسيون ورئيس البلاد بيترو بوروشينكو مصحوبا بزوجته تضامنا مع ضحايا الهجوم على حافلة في الثالث عشر من الشهر الجاري في شرق أوكرانيا الذي خلَّف ثلاثة عشر قتيلا.المسيرة التي تأتي في ظل استمرار المعارك حوالي مطار دونيتْسْك تُوجتْ بتجمع في ميدان الاستقلال.

من بين المشاركين في المسيرة والتجمع إيرينا التي تقول:
“يجب أن يحتفظ الجيش الأوكراني بالمطار ويصل إلى الحدود الروسية دون اختراقها”.

ويقول الجندي إيفْغيني آزوف من قلب المسيرة:
“يجب أن يواصل الأوكرانيون تقدمَهم إلى الأمام. الشعب ينادي من لوهانسك ويقول إن الأشرار ليسوا الأوكرانين بل الروس والموالون لروسيا”.

كْييف تتهم الانفصاليين في شرق أوكرانيا بالوقوف وراء قصف الحافلة قرب مدينة فولْنوفاخا، فيما ينفي الانفصاليون هذه التهمة ويقولون إنها من تنفيذ القوات الحكومية لتشويه صورتهم.

مراسل يورونيوز من عين المكان سيرْجْيو كانتوني قال:
“كْييف تريد الانتقام لنفسها، تريد استرجاع دونيتْسك ولوهانسك واستعادة الأمن داخل حدودها. لكن الواقعية السياسية تملي عليها قواعد موضوعية على غرار التشبث باتفاق مينْسْك إلى غاية أن تُفضي المفاوضات إلى نتيجة”.