عاجل

عاجل

شهر بعد حادثة شارلي إيبدو

تقرأ الآن:

شهر بعد حادثة شارلي إيبدو

شهر بعد حادثة شارلي إيبدو
حجم النص Aa Aa

شهر مضى على حادثة اقتحام مقر صحيفة شارلي إيبدو الساخرة ،و قتل 12 شخصاً بما فيهم رسامي كاريكاتور معروفين ، كانوا في الاجتماع الأسبوعي للتحرير.
متعاطفون مع الصحيفة جاؤوا للتعبير عن تضامنهم مع الضحايا من خلال وضع الزهور و الأشياء الرمزية أمام مقر الجريدة.

فيفيان باريسية تقول:
“هذا اليوم هو يوم للترحم ، و تذكر هؤلاء الناس الذين ماتوا من أجل حماقة ، لأن الرسم لا يؤذي أحداً.”

صدى الحادثة الأليمة لم يكن فرنسياً فقط ، بل صار ذا بعد عالمي .

جيوليانو بروسافيرو ، أستاذ إيطالي في زيارة لمقر الجريدة مع طلبته يقول:
“ نحن هنا للترحم على الضحايا ، و لكن أيضا لفرنسا التي ردت بشكل مشرف و مبهر على الهجمات. أنا أدرس الفلسفة ، و أعتقد أنه كان من المهم لطلبتي التفكير في هذه الأمور.”

ساحة الجمهورية شاهدة هي الأخرى على المظاهرات التي خرجت للتنديد بالعنف و ذم التطرف و المناداة بالتسامح .

ألفارو كابادا ، زائر من اسبانيا يقول:
“الناس في فرنسا لا بد و أنهم تأثروا فعلاً بكل ما جرى منذ شهر، خاصة و أن فرنسا بلد التسامح و الانفتاح ، مع كل الثقافات و الديانات الموجودة. و ما حدث حتماً له أثر كبير على الناس.”

العديد من الكتابات و القصاصات تركها أصحابها منادية بالحرية و المثل التي نادت بها الثورة الفرنسية.