الفلسطينيون لا يعولون على الانتخابات الاسرائيلية

الفلسطينيون لا يعولون على الانتخابات الاسرائيلية
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لا يعلق الفلسطنيون أمالا كبيرة على الانتخابات التشريعية الاسرائيلية التي بدأت اليوم في اسرائيل ، و تأتي في أعقاب تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي

اعلان

لا يعلق الفلسطنيون أمالا كبيرة على الانتخابات التشريعية الاسرائيلية التي بدأت اليوم في اسرائيل ، و تأتي في أعقاب تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو و الذي قال “ إنه لن تكون هناك دولة فلسطينية في حال فوزه بالانتخابات التشريعية.”

إنتخابات لن تغير شيئا في السياسة الاسرائيلية تجاه الفلسطنيين ولن تأتي بوجوه أقل تطرفا حسب الكثيرين، بل ستفرز حكومة تعزز الحرب ضد الفلسطنيين و القدس مثل يوضحه أحد سكان رام الله :” كلها أحزاب صهيونية و تتسابق على ابتلاع الاراضي الفلسطينية و الفلسطنيين والسيطرة على القدس و المقدسات.” حركة حماس في قطاع غزة لا تعول هي الأخرى على هذه الانتخابات وهذا ما أبرزه المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم و الذي لا يراهن على هذه الانتخابات :” أي رهان على هذه الإنتخابالت هو رهان خاسر ، لأننا جربنا كل هذه الأحزاب التي حكمت الكيان الصهيوني على مدار سنوات الحتلال إرتكب جرائم ضد الفلسطنيين و جرائم حرب .” أهل غزة لا يكترثون أيضا لهذه الانتخابات، ولا ينتظرون تغييرات جوهرية من الحكومة التي ستتمخض عن هذه الإنتخابات و تقول إحدى سكان قطاع غزة :“أتمنى أن تكون هناك تغييرات و خطوة للسلام و خطوة نحو المفاوضات ، لكن أنا لا أتوقع شيئا لا من الحكومة الاسرائيلية و لا من الشعب الاسرائيلي.”

و ينقسم الفلسطنيون بشأن الإنتخابات الإسرائيلية وانعكاساتها فهناك من لا يكترث لها و منهم من يتطلع إلى سقوط رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو المنتهية ولايته وأخرون يميلون إلى دعم المرشحين العرب، فهي المرة الأولى التي تشارك فيها أربعة أحزاب عربية تحت راية واحدة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الوزير اليميني المتطرف سموتريتش يثير غضبا: إعادة الرهائن في غزة ليست مهمة الآن بل القضاء على حماس

أم وطفلاها ... الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو يُعتقد أنه يظهر محتجزين إسرائيليين في غزة

البرازيل تستدعي سفيرها لدى إسرائيل في أعقاب أزمة تشبيه لولا لحرب غزة بالهولوكوست