عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رؤية غير واضحة لحدود مهمات انقاذ المهاجرين الأوروبية في المتوسط

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
رؤية غير واضحة لحدود مهمات انقاذ المهاجرين الأوروبية في المتوسط
حجم النص Aa Aa

غداة قرار الاتحاد الأوروبي إعادة مهمات انقاذ المهاجرين غير الشرعيين في البحر المتوسط، وبعد أربعة أيام من موت حوالي تسعمائة مهاجر إلى أوروبا غرقا، اعتبرت بعض المنظمات الإنسانية الخطوة غير كافية ما لم تتوضح حدود المناطق التي ستتم فيها تلك العمليات

وتقول المتحدثة باسم منظمة أنقذوا الأطفال جيما باركين: ابتعدت أوروبا خطوة عن التدهور الأخلاقي أمس، عندما قررت زيادة عمليات البحث وامكانيات الانقاذ ومضاعفة ميزانية مكافحة عمليات تهريب البشر ثلاث مرات، ولكن هناك انعدام وضوح رؤية بشأن مناطق عمليات البحث وحجم الانقاذ، أو أنه ستكون هناك أولوية بشأن البحث والانقاذ أكثر من مراقبة الحدود

وكانت سفن تجارية تتدخل أحيانا في إنقاذ المهاجرين في البحر، من بينها طاقم مايرسك ريجنسبورغ، الذي أنقذ أكثر من أربعمائة شخص من الغرق هذا الشهر شمال السواحل الليبية

القبطان لوينغتون على متن سفينة شحن يقول: أرى أنه إذا ذهب الاتحاد الأوروبي إلى حدود ثلاثين ميلا للقيام بعمليات انقاذ، فإن أثر ذلك لن يكون كبيرا على المنطقة، حيث تجري معظم عمليات الانقاذ

ويضيف القبطان لوينغتون: أتوقع استمرار عمليات الانقاذ وربما تتم دعوتنا للمشاركة في ذلك. أشعر بضرورة عمل شيء ما، مع أنه لا ينبغي أن تترك الأمور للسفن التجارية

وتسود انقسامات بين الأوروبيين بشأن مقترحات طويلة الأمد، تتراوح بين التصرف إزاء مشكلة مهربي البشر ومخيمات المهاجرين الأفارقة، وكيفية إعادة توزيع طالبي اللجوء على الدول الأوروبية ، التي أخذت تنمو فيها الأحزاب المناهضة للمهاجرين