Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

زلزال النيبال...أستاذ جيولوجيا يوناني يروي ما عايشه

زلزال النيبال...أستاذ جيولوجيا يوناني يروي ما عايشه
Copyright 
بقلم:  Faiza Garah
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

الزلزال الذي ضرب النيبال يعد الأعنف في تاريخها منذ عام 1934. إفثيميوس ليكاس،أستاذ جيولوجيا في جامعة أثينا، هو واحد من أهم المختصين في علوم الزلازل

اعلان

الزلزال الذي ضرب النيبال يعد الأعنف في تاريخها منذ عام 1934. إفثيميوس ليكاس،أستاذ جيولوجيا في جامعة أثينا، هو واحد من أهم المختصين في علوم الزلازل والكوارث الطبيعية، لقد زار النيبال بعد الزلزال مباشرة، يقول:

“ ذهبنا إلى كاتموندو حيث وجدنا كما هائلا من الدمار، كل شيء انهار في مناطق مختلفة من العاصمة، حين وصلنا وجدنا فرق الإنقاذ بدأت عملها “.

وفيما تعدت حصيلة القتلى السبعة آلاف شخص، تواصل فرق الإنقاذ عملها، على أمل العثور على أحياء.

يضيف ليكاس:

“ الأشخاص خائفون جدا لذلك خلال الأسابيع الأولى أو حتى الأشهر الأولى سيبقون في الأماكن العامة ولن يذهبوا إلى منازلهم حيث سيكونون منغلقين، كذلك العديد من الأشخاص غادروا كاتموندو، عدة كيلومترات من الأشخاص الذي شكلوا سلاسل بشرية كانوا ينتظرون الحافلات لنقلهم إلى خارج العاصمة”.

زلزال النيبال أدى أيضا إلى نزوح آلاف الأشخاص إلى المناطق المجاورة، خوفا من حدوث هزات أرضية ممثالة.

يضيف ليكاس:

“ بصفة عامة، شعب النيبال شعب مكافح فلقد تعود على ظروف عيش صعبة، المنطقة جبلية وبها أشهر جبال العالم والشعب تعود على العيش بالقليل، فهو لا يحتاج إلى الكثير، ولكن ما يساعدهم في كل هذا هو تمسكهم بدينهم”.

يشار إلى أن 24 دولة أجنبية تشارك في جهود الإغاثة في النيبال في وقت أكدت فيه السلطات النيبالية مقتل 57 أجنبيا مع توقعات بارتفاع العدد في الأيام المقبلة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

زلزال النيبال : تفاقم الأزمة وإحصاء المزيد من القتلى

نيبال: فقدان 60 شخصا على الأقل في انهيار أرضي طمر حافلتين في نهر جارف

شاهد: نيباليون يستعدون لحرق جثث ضحايا الزلزال