عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

داعش يتبنى الهجوم الإنتحاري على مسجد للشيعة شرق السعودية

محادثة
euronews_icons_loading
داعش يتبنى الهجوم الإنتحاري على مسجد للشيعة شرق السعودية
حجم النص Aa Aa

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الإنتحاري الذي استهدف مسجدا للشيعة خلال صلاة الجمعة في بلدة القديح في محافظة القطيف شرق المملكة العربية السعودية، وأوقع واحدا وعشرين قتيلا، وأكثر من خمسين جريحا، بحسب مصادر طبية.

وذكر موقع سايت، ومقره الولايات المتحدة، أن التنظيم المتشدد حدد إسم الإنتحاري بأنه أبو عمار النجدي، وأضاف أن الهجوم قتل أو أصاب 250 شخصا.

وتقع بلدة القديح شمال مدينة القطيف في المنطقة الشرقية، حيث تتركز الأقلية الشيعية في المملكة.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، إنه أثناء أداء المصلين لشعائر صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بن أبي طالب ببلدة القديح، قام أحد الأشخاص بتفجير حزام ناسف كان يخفيه تحت ملابسه.

هذا وكان أربعة مسلحين قد هاجموا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي حسينية أثناء احياء عاشوراء، فقتلوا سبعة من الشيعة بينهم أطفال في بلدة الدالوة في محافظة الأحساء شرق السعودية.