عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تورط قيادات تايلاندية في شبكات لتهريب المهاجرين السريين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
تورط قيادات تايلاندية في شبكات لتهريب المهاجرين السريين
حجم النص Aa Aa

أزمة المهاجرين غير الشرعيين في جنوب آسيا ما زالت تصنع الحدث، فقد قامت السلطات البورمية بجلب أكثر من 700 مهاجرإلى أراضيها بعدما كانوا عالقين في عرض البحر لعدة أيام على متن سفينة مضبوطة. و بعيدا عن أعين الصحافة قامت بترحيل بعضهم إلى بنغلاديش على أساس أنهم ليسوا من بورما ، بينما احتفظت بالبقية. و يجهل مصير هؤلاء لحد الآن.

قضية المهاجرين طفت على السطح و سلطت الضوء على معاناة الروهينغا و البنغلادشيين ، كما فضحت بعض القيادات في تايلاندا التي تدير شبكات لتهريب المهاجرين. فقد تم اعتقال ضابط من الجيش التايلندي بتهمة تهريب البشر، الجنرال ماناس كونغباين و هو المستشار الرئيسي في الجيش التايلندي يواجه عدة اتهامات منها استعباد البشر و احتجازهم.
أكثر من خمسين شخصاً ، منهم العديد من السياسيين و المسؤولين المحليين المتورطين في القضية، بعد اكتشاف العشرات من الجثث المهجورة في مخيمات بالقرب من الحدود التايلندية الماليزية.

إيك أنغسانانونت، نائب رئيس الشرطة التايلاندية يقول: “حاليا أصدرنا 84 مذكرة توقيف .51 متمهما إما أوقفوا أو سلموا أنفسهم ، 33 لا زالوا في حالة فرار.”

و رغم أن بورما و بنغلاديش إلتزمتا بالتصدي لجذور ظاهرة الهجرة. إلا أن بورما رفضت انتقادات الامم المتحدة التي طالبتها بتحمل مسؤوليتها ازاء كل سكانها خاصة الروهينغا.