Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

اليونان: تسيبراس بين نارين

اليونان: تسيبراس بين نارين
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لا يزال مستقبل اليونان غامضاً أكثر من أي وقت مضى، فاجتماع بروكسل الاربعاء بين رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس و رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر،

اعلان

لا يزال مستقبل اليونان غامضاً أكثر من أي وقت مضى، فاجتماع بروكسل الاربعاء بين رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس و رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر،
لم يفضي إلى أي اتفاق. كاميرا يورونيوز حاولت جمع بعض ردود الفعل في اليونان.

ديميتري تسييودراس من حزب “النهر” المعارض يقول:
“نتساءل عما تتفاوض عليه الحكومة بالضبط منذ أربعة أشهر، إذا كان الدائنون يصرون على مثل هذه الاجراءات التقشفية المفضوحة.”

يبدو أن رئيس الحكومة يواجه تياراً معارضاً قوياً من جانب المحافظين في حزب سيريزا، و هذا ما يجعل من الصعب عليه المضي في أي اتفاق من شأنه أن يزعزع البيت الداخلي.

أنجيلوس كوفيوس محلل سياسي يقول:
“السيد تسيبراس عليه أن يواجه نزعة قوية داخلية و التي تعارض بشدة كل اتفاق يتعارض مع مبادئ سيريزا.”

الشارع اليوناني طال انتظاره و بدأت أحلامه بتخطي الازمة تبتعد، و بدأ اليأس يسكن النفوس.

امرأة تقول:
“هذه ليست مفاوضات جدية ، إن هي إلا تهريجات ستؤدي إلى اتفاق، سيأخذ من اليونان 20 سنة لتجاوز الأزمة.”

إمرأة أخرى تقول:
“سيُتوصل إلى اتفاق في النهاية ، و لكنها خيبة أمل كبيرة أن يأخذ الأمر كل هذا الوقت.”

ستاماتيس جيانيسيس مراسل يورونيوز في أثينا يقول:
“مع الطلبات الملحة من قبل الدائنين الاجانب من جهة و تعنت حزبه اليساري المتطرف من جهة أخرى. رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس يواجه معضلة سياسية صعبة للغاية، و الحل الوحيد ربما يكمن في انتخابات عامة جديدة في أقرب وقت قبل بداية يوليو/تموز.”

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

العثور على 74 مهاجراً على متن قارب خشبي بالبحر الأبيض المتوسط

شاهد: اليونان أوّل دولة مسيحية أرثوذكسية تُقر زواج المثليين وتبنّيهم للأطفال

منظمة أطباء بلا حدود تقول إن عمليات إبعاد المهاجرين في اليونان أصبحت "القاعدة"