Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

هجوم مالي الأخير، الشكوك تحوم حول مجموعة قريبة من أنصار الدين

هجوم مالي الأخير، الشكوك تحوم حول مجموعة قريبة من أنصار الدين
Copyright 
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

مع عدم اعلان أي جهة مسؤوليتها عن عملية احتجاز الرهائن التي أوقعت ثلاثة عشر قتيلا بينهم خمسة موظفين في الأمم المتحدة في أحد فنادق مدينة سيفاري وسط

اعلان

مع عدم اعلان أي جهة مسؤوليتها عن عملية احتجاز الرهائن التي أوقعت ثلاثة عشر قتيلا بينهم خمسة موظفين في الأمم المتحدة في أحد فنادق مدينة سيفاري وسط مالي، تحوم الشبهات حول جبهة تحرير ماسينا التي ظهرت في مطلع العام ألفين وخمسة والمتحالفة مع حركة أنصار الدين المرتبطة بالقاعدة.

مصدر قريب من التحقيق أكد أنّ المحققين الماليين عثروا على أرقام هواتف وعناوين على جثث الارهابيين الذين قضوا في هجوم القوات المالية في السابع آب-اغسطس على فندق بيبلوس بسيفاري، وهي معطيات ستساعد حسب المحققين في التقدم سريعا. ويرى المحققون أنّ فرضية ضلوع حركة تحرير ماسينا تتوضح بعد أن عثر على بطاقة هوية على احدى الجثث تشير إلى شخص ولد في تيننكو
القرية من المنطقة الجغرافية لماسينا.

حركة ماسينا ظهرت عام ألفين وخمسة وهي متحالفة مع حركة أنصار الدين، إحدى المجموعات الجهادية المرتبطة بالقاعدة التي سيطرت على شمال البلاد حوالي عشرة أشهر بين ألفين واثني عشر وبداية ألفين وثلاثة عشر. وتقع سيفاري في محاذاة المناطق الشمالية التي طرد منها الجهاديون في عملية عسكرية دولية بدأت في كانون الثاني-يناير ألفين وثلاثة عشر بمبادرة من فرنسا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جماعات مسلحة في مالي تعلن استعدادها لمواجهة المجلس العسكري

الجيش الكونغولي يحبط محاولة انقلاب ضد الرئيس ويعتقل عددا من المدبرين بينهم أجانب

فيضانات كينيا تجبر السلطات على إجلاء السياح من محمية ماساي مارا الشهيرة