عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عنف وإهانة ضد المهاجرين في مقدونيا

محادثة
euronews_icons_loading
عنف وإهانة ضد المهاجرين في مقدونيا
حجم النص Aa Aa

المعاناة متواصلة لألآف المهاجرين في الأراضي المقدونية حيث تعرضوا للإهانة والعنف من قبل أعوان الأمن المحليين.

الدموع اختلطت بأمطار غزيرة لم تسهل من مسيرتهم الشاقة والطويلة ليزيدهم سوء المعاملة إحباطا كما كان الحال في بلدة غيفغيليا جنوب البلاد.

قوات الأمن المقدونية انتقدت تصرف نظيرتها اليونانية التي مكّنت هذه الأعداد الهائلة من المهاجرين دخول أراضيها دون أي تنظيم.

أمام التدفق المتزايد للمهاجرين قامت السلطات المقدونية بتخصيص خمسين حافلة لنقل ألفين وخمسمائة لاجئ وكذا قطارات لثلاثة آلاف آخرين نحو حدودها الشمالية مع صربيا.

رحلة البحث عن بر الأمان تتواصل في مسار كلاسيكي لهاؤلاء المهاجرين من خلال عبور اليونان، مقدونيا، صربيا والمجر لبلوغ النمسا وألمانيا وكذا السويد.

منذ بداية السنة الحالية تم إحصاء مائة وخمسة وسبعين لاجئين عبروا الحدود المجرية بطريقة غير قانونية، يوم الأربعاء المنصرم ثلاثة ألاف وثلاثمائة وواحد وعشرون لاجئا قاموا بذلك في يوم الأربعاء المنصرم لوحده ووهو ما يعتبر رقما قياسيا حسب بودابست.

الأمطار وبرودة الطقس عوامل جوية لم تكن مانعا أمام المئات من هؤلاء المهاجرين لإكمال هجرتهم، قوافل متفرقة من رجال ونساء شيوخ وأطفال لا ترغب سوى في المشي والمشي ثم المشي لبلوغ الهدف مهما كانت الصعاب والمحن.