عاجل
This content is not available in your region

استمرار الوساطة الافريقية لحل الأزمة السياسية في بوركينا فاسو

محادثة
euronews_icons_loading
استمرار الوساطة الافريقية لحل الأزمة السياسية في بوركينا فاسو
حجم النص Aa Aa

الوساطة الأفريقية لحلّ الأزمة السياسية في بوركينا فاسو تتواصل إذ يسعى الوسطاء وفي مقدمتهم الرئيس السنغالي ماكي سال ورئيس بنين توماس بوني يايي لاجراء مشاورات مع مختلف الأطراف بما في ذلك زعيم الانقلابيين الجنرال جيلبرت ديانديريه أملا في مساعدة البلاد التي تترقب انتخابات في أكتوبر-تشرين الأول المقبل على استئناف مسيرتها نحو الديمقراطية.

“نريد ببساطة أن تكون هناك مقترحات معقولة تسمح لنا بتنظيم انتخابات في جو من الهدوء والسلام، بحيث لن كون هناك تنازع على نتائج الانتخابات المقبلة“، قال زعيم الانقلابيين جيلبرت دياندريه.

ولليوم الرابع على التوالي منذ انقلاب الخميس يستمر التوتر في العاصمة واغادوغو حيث نزل مئات المحتجين المعارضين للانقلاب العسكري إلى الشوارع وقاموا باحراق إطارات السيارات، وأقاموا متاريس في الطرقات، لمنع الجنود الموالين للانقلاب من حرية الحركة في الشوارع.

للتذكير بوركينا فاسو أو “بلاد الرجال النزيهين” دولة فقيرة بمنطقة الساحل يبلغ عدد سكانها سبعة عشر مليون نسمة. وقد شهدت انقلابات عسكرية عدة منذ استقلالها في العام ألف وتسعمائة وستين.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox