المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مظاهرات تحمل أردوغان وحزبه مسؤولية اعتداء أنقرة الدموي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
مظاهرات تحمل أردوغان وحزبه مسؤولية اعتداء أنقرة الدموي

سار آلاف المتظاهرين في شوارع إسطنبول باتجاه ساحة تقسيم مرددين شعارات تحمّل الحكومة التركية مسؤولية الاعتداء المزدوج الذي أودى السبت بحياة العشرات في أنقرة، واستهدف تجمع للمعارضة المتعاطفة مع الأكراد.

بعض اللافتات طالبت الرئيس المحافظ رجب طيب أردوغان بالاستقالة و ووصفت أخرى حزبه “العدالة والتنمية” بالقاتل.

رئيس حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد صلاح الدين ديمرتاش : “مالم يضع حزب العدالة والتنمية مسافة بينه وبين الإرهاب فإن هذه الهجمات ستستمر. إذا قلنا إن لاعلاقة لهم بهذا الهجوم، على الأقل عليهم الاستقالة لأنهم لم يكونوا قادرين على منع حدوثه.”

التظاهرات عمت عدة مدن تركية. في دياربكر ذات الأغلبية الكردية وقعت مواجهات بين المتظاهرين والشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع.

منذ انهيار الهدنة بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي قبل أشهر يشهد جنوب شرق تركيا اضطرابات و مواجهات بين الجيش والمقاتلين الأكراد.

حزب العمال الكردستاني أعلن السبت تعليق عملياته قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات التشريعية التركية.