عاجل

عاجل

المجتمعون في فيينا لدراسة الملف السوري يدينون الهجمات الارهابية في باريس

 محادثة
تقرأ الآن:

المجتمعون في فيينا لدراسة الملف السوري يدينون الهجمات الارهابية في باريس

المجتمعون في فيينا لدراسة الملف السوري يدينون الهجمات الارهابية في باريس
حجم النص Aa Aa

إجتماع دولي جديد بحضور الولايات المتحدة و روسيا بدأ السبت في فيينا لمحاولة إيجاد حل للازمة السورية. جاء هذا بعد ساعات من الهجوم الدموي الذي هز العاصمة الفرنسية باريس و خلف العشرات من القتلى ، فريدريكا موغيريني قالت أن “الاجتماع جيد جداً” ، و يبدو أن هجمات باريس قد تدفع بالمتحاورين للاسراع في التوصل إلى اتفاق دبلوماسي.

فريدريكا موغيريني مسؤولة الشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي تقول:
“الرسالة المنبثقة من اجتماعنا هي أكثر قوة مما كانت عليه قبل اسبوعين، هناك ضرورة بالنسبة للمجتمع الدولي كي يتوحد، لأن كل البلدان هنا و كل المجتمع الدولي معني أيضاً بالتهديد الارهابي، و الرد الفعال الوحيد الممكن لهذا الأمر هو الوحدة.”

من جهتمهما جون كيري و سيرغي لافروف نددا بالعملية الارهابية في باريس وأعربا عن مساندتهما للشعب الفرنسي

جون كيري وزير الخارجية الأمريكي يقول:
“ نحن نشهد نوعاً من فاشية القرون الوسطى و الحديثة في نفس الوقت، ليس لديهم أي احترام للحياة، و يبحثون على تدمير و خلق هالة من الاضطراب و الفوضى و الخوف.و الشيء الوحيد الذي يمكن أن نقوله لهؤلاء أن ما يقومون به سيزيد من عزيمتنا ، على الجميع أن يقاوم و على الناس تحمل المسؤولية و الدفاع عن سيادة القانون ، و هذا ما نسعى للقيام به الآن.”

سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي يقول:
“ أعتقد أنه يجب أن نؤكد بقوة أنه لا تسامح مع الارهابيين. و بما أنه ليس هناك أي مبرر للهجمات الارهابية، و هذا هو موقف مجلس الامن. أنا أؤمن كما قال جون كيري،أنه ليس لدينا أي مبرر كي لا نقوم بالمزيد لمحاربة داعش، و النصرة و أمثالها.”

الجالية السورية تظاهرت لايجاد حل للازمة السورية و كذا تضامناً مع الشعب الفرنسي.

أندريا هياغوس مبعوثة يورونيوز إلى فيينا تقول:
“الذين جاؤوا إلى هنا للاحتجاج على الحرب في سوريا ،و قفوا أيضاً إلى جانب الشعب الفرنسي، تماماً كالذين جاؤوا إلى هنا من أجل المحادثات حول سوريا ، و الذين بالتأكيد لديهم المزيد من الضغط للتوصل إلى الاتفاق مشترك اليوم.”