البابا فرنسيس يدعو إلى الحوار بين الأديان ويندد بجرّ الشباب إلى العنف والتطرف

البابا فرنسيس يدعو إلى الحوار بين الأديان ويندد بجرّ الشباب إلى العنف والتطرف
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

من مقر البعثة البابوية في نيروبي في اليوم الثاني من رحلته الى افريقيا خاطب البابا فرنسيس مختلف الكنائس الانجيلية واللوثرية والميتودية والخمسينية وكذلك قادة المسلمين والاحيائيين. وقال: "أعرف أنّ ذكرى ا

اعلان

من العاصمة الكينية نيروبي، المحطة الأولى من رحلته إلى افريقيا، دعا البابا فرنسيس المسلمين والبروتستانت والكاثوليك إلى مقاومة العنف معا. الحبر الأعظم ندّد بشدة بجر الشباب إلى التطرف لتنفيذ “هجمات وحشية” لا يمكن تبريرها باسم الدين، داعيا إلى محاربة الفقر واليأس اللذين يغذيان العنف والارهاب وإلى توزيع عادل للثروات كحلّ لوأد جميع النزاعات. البابا قال: “قناعتنا المشتركة هي ان الله الذي نسعى لخدمته هو إله سلام. ويجب عدم استخدام اسمه المقدس اطلاقا لتبرير الكراهية والعنف”.

وفي بلد مستهدف من حركة الشباب الإسلامية الصومالية، نشرت السلطات الكينية حوالى عشرة آلاف عنصر لضمان أمن البابا وأغلقت الطرقات التي سيسلكها الموكب البابوي. كينيا شهدت في الماضي القريب تزايدا في أنشطة الارهاب والتطرف، ما قد يهدد التعايش السلمي والاندماج بين الديانات والمجموعات في هذا البلد. ويتوجه البابا فرنسيس بعد محطته الكينية إلى أوغندا ثمّ إلى جمهورية افريقيا الوسطى، البلدين اللذين يشهدان أيضا وضعا متوترا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد أن جرفت مياه الفيضانات حافلتهم.. إنقاذ 50 راكبًا علقوا وسط نهر في كينيا

شاهد: نشطاء لحقوق الإنسان يتظاهرون في العاصمة الكينية تضامنا مع الفلسطينيين في غزة

قتيلان وحوالي 300 موقوف خلال تظاهرات للمعارضة في كينيا