لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أعمال عنف في افريقيا الوسطى خلال استفتاء على الدستور

 محادثة
أعمال عنف في افريقيا الوسطى خلال استفتاء على الدستور
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

توجه الناخبون في افريقيا الوسطى إلى مراكز الاقتراع للادلاء باصواتهم في استفتاء على الدستور يراه البعض حاسما لانهاء ثلاث سنوات من العنف.

ويفترض أن يمهد الاستفتاء الطريق أمام انتخاب رئيس وبرلمان جديدين للبلاد التي تعاقبت عليها حكومتان انتقاليتان منذ التدخل الفرنسي في افريقيا الوسطى عام 2013.

وأدت معارك عنيفة اندلعت في حي “بي كي 5” الذي تقطنها أغلبية مسلمة بالعاصمة بانغي إلى مقتل شخصين على الأقل ومنع السكان المحليين من الادلاء بأصواتهم، ما دفع بعضهم للخروج في مظاهرات.

أحد السكان المحليين:
“نحن مسجلون في الانتخابات، ودائرتنا الانتخابية هنا. نملك حق التصويت. إن كنا حقا نريد اعطاء دولتنا وحكومتنا فرصة ثانية يجب أن نذهب جميعا للتصويت.”

وكانت حالة من التوتر سادت العاصمة بانغي، الخميس الماضي، بسبب رفض المحكمة الدستورية قبول ترشح كل من الرئيس الأسبق، فرانسوا بوزيزيه والمنسق العام السابق لمليشيات “أنتي بالاكا” المسيحية، باتريس إدوارد نجايسونا، للانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة.

وتشهد البلاد توترات طائفية متكررة على خلفية الاشتباكات المتكررة بين سكانها المسلمين والمسيحيين الذين انخرط بعضهم في ميلشيات مسلحة خلال الفترة السابقة في إطار صراع على السلطة.

وأنزلقت المستعمرة الفرنسية السابقة إلى الفوضى في أوائل 2013 عندما سيطر متمردو جماعة “سيلكا” ومعظم أفرادها من المسلمين على البلاد التي تسكنها غالبية مسيحية.

وأدت الانتهاكات التي ارتكبوها إلى هجمات انتقامية من ميليشيا الدفاع الذاتي (أنتي بالاكا) المسيحية الأمر الذي فجر عنفا طائفيا وتسبب في تشريد مئات الالاف.