لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الاتحاد الأوروبي يمول مدارس للاجئين السوريين في تركيا

 محادثة
الاتحاد الأوروبي يمول مدارس للاجئين السوريين في تركيا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في مدينة شانله اورفا عند الحدود التركية السورية يدرس بعض من الاطفال السوريين في مدرسة يمولها الاتحاد الاوروبي وتشغلها منظمة يونيسيف، المدرسة تقدم الدعم النفسي للاطفال الذين هجروا قسرا بسبب الحرب الدائرة في سوريا.
طالبتنا سوريتان تتحدثان عما يتعلمنه بالمدرسة:
“هنا نتعلم الاحرف والكلمات، مثل هذه الاشياء”.
“نتعلم القراءة والكتابة، والكلمات، وأشياء اخرى، واحلم بان أصبح طبيبة”.
الصراع الدائر في سوريا في سنته الخامسة خلف ازمة انسانية هي الاسوأ منذ الحرب العالمية الثانية، اكثر من مليوني لاجىء سوري يعيشون في تركيا، نصفهم او يزيد من الاطفال وفقا لارقام الامم المتحدة.
سفير الاتحاد الاوروبي في تركيا هانسيورغ هابر يقول: “السوريون يضعون آمالا كبيرة على التعليم، ونحن نتعاطف جدا مع هذا، لا نريد لهذا الجيل الذي اجبر على الفرار من وطنه ان يعاني سنوان وسنوات من دون التقدم على مستوى التعليم الشخصي، نريدهم ان يكونوا قادرين على العمل في حياتهم وهذا هو الاساس الضروري”.
وكأي نزاع يدفع الاطفال والنساء الثمن الباهظ في تعليمهن ومستقبلهن، حيث تحيط بهن المخاطر من كل صوب، لذلك فالتعليم سلاح قوي بيدهن.
ممثل يونيسيف في تريكا فيليب دوميل يقول: “التجربة اثبتت ان البنات والمراهقات والفتيات لديهن احتياجات اساسية للحماية، عادة هن معرضات لتحيز الجنس، او العنف او الاعتداء على اساس الجنس او الاستغلال”.
مراسل يورونيوز في تريكا بورا بايركتار يقول:
“مع استمرار الازمة السورية ولا بوادر حل قريبة، فان البرامج طويلة المدى للاجئين السوريين اصبحت اولوية، ومع تدفق المساعدات من الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي، فمثل هذه المدارس ستنتشر”.
الاطفال السوريون يتعلمون سريعا لغة جديدة مع معلمين جدد في بيئة جديدة، وحنينهم ابدا بالعودة الى حضن الوطن الدافىء.