فرنسيون يترحمون على ضحايا "شارلي إيبدو" ويُحذِّرون من "التضحية" بالحريات

فرنسيون يترحمون على ضحايا "شارلي إيبدو" ويُحذِّرون من "التضحية" بالحريات
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

عام مر على تنفيذ الاعتداءات على المجلة الساخرة "شارلي إيبدو" في قلب العاصمة الفرنسية باريس وما أعقبها من تدابير أمنية مُقيدة للحريات. بهذه المناسبة، تجمع المئات في ساحة "الجمهورية" للترحم على قتلى تلك

اعلان

عام مر على تنفيذ الاعتداءات على المجلة الساخرة “شارلي إيبدو” في قلب العاصمة الفرنسية باريس وما أعقبها من تدابير أمنية مُقيدة للحريات.
بهذه المناسبة، تجمع المئات في ساحة “الجمهورية” لوضع باقات الزهور وإيقاد الشموع ترحما على قتلى تلك الاعتداءات واغتنام الفرصة للتعبير عن الانشغال بتراجع الحريات بمبرر مكافحة الإرهاب وضمان أمن المواطنين. وهو ما قاله بصريح العبارة الكوميد الهزلي كريستوف آليفيك الذي كان ضمن الجموع في هذه الساحة الباريسية:

“هذه الحرية التي تحققت بعد كفاح طويل لا يجب أن يُضحَّى بها بذريعة التهديدات الإرهابية وباسم الأمن: حالة الطوارئ، التدابير الأمنية، نزع الجنسية… احذروا”.

وأضافت الطالبة الجامعية الفرنسية في باريس ماتيلْدْ فْلامون:

“لا يوجد ما يبرر ما حدث. من المهم الاستمرار في ذِكْر “شارلي إيبدو” وقراءتها ومن المهم مواصلة التردد على قاعة العروض الفنية “لو باتاكلان” عند إعادة فتح أبوابها ومواصلة الإقبال على تناول المشروبات في المقاهي وسطوحها”.

الاعتداء على مقر مجلة “شارلي إيبدو” ثم بعدها على محل تجاري يهودي خَلَّف سبعة عشر قتيلا، من بينهم أحد عشر من عمال المجلة، كما تعرض آخرون للاحتجاز قبل تدخل قوات الأمن لوضع حد لهذه العمليات التي تركت صدمة عميقة في نفوس الفرنسيين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

اعتداءات شارلي إيبدو..التساؤلات حول سبل دحرالخطر الإرهابي.

خمسة تغيرات في فرنسا منذ هجمات شارلي ابدو

الذكرى الأولى للاعتداء الإرهابي على صحيفة شارلي إيبدو