Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الجيش اليوناني يقيم مخيما لتخفيف الضغط عن مدينة الخيام إيدوميني

الجيش اليوناني يقيم مخيما لتخفيف الضغط عن مدينة الخيام إيدوميني
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

على بعد خمسة وعشرين كيلومترا من مخيم ايدوميني اقام الجيش اليوناني مخيما جديدا يضم تسهيلات اكبر من المخيم البائس على الحدود اليونانية المقدونية،

اعلان

على بعد خمسة وعشرين كيلومترا من مخيم ايدوميني اقام الجيش اليوناني مخيما جديدا يضم تسهيلات اكبر من المخيم البائس على الحدود اليونانية المقدونية، المخيم يحوي خيما كبيرة وصلبة ويتسع لحوالي ثلاثة آلاف لاجىء، بدل خيام ايدوميني الصغيرة المتهالكة والتربة الطينية. المخيم الجديد في “ني كافالا” جاء لتخفيف الضغط عن ايدوميني الذي تكتظ بحوالي اثني عشر الفا بينهم الآلاف من الاطفال، ويقوم ثلاثة أطباء بفحص اللاجئين حيث عثروا على حالتين مصابين “بالتهاب الكبد – أ” كما وفر الجيش سيارة اسعاف فيما زودت الخيام الجديدة بالكهرباء.
السلطات اليونانية وزعت منشورات السبت في ايدوميني ابلغت اللاجئين ان طريق البلقان لشمال اوروبا مغلق، وحثتهم على الانتقال الى مراكز الاستقبال في انحاء اليونان. وكتبت المنشورات باللغات العربية الفارسية والبشتونية، تعرض فيها اثينا عليهم الطعام والمسكن والرعاية الصحية.
إزاء هذا الوضع المأساوي تقوم إليني ديموني وزوجها بمساعدة اللاجئين بما يستطيعان، فلاجئو ايدوميني يسكنون على بعد مئات الامتار منهما وسط الوحل والطين. ووصفت إيليني ما حدث معها مرة:
“قبل اسبوعين، جائتني بنتان مع ثمانية اطفال، وقالوا، نحن جياع، اعطيتهم شيئا يسد رمقهم، قالوا لي انهم يريدون الاستحمام، وسمحت لهم بالاستحمام، بعدها جائني صحفي، وجائت البنت وعانقتني وراحت تشكرني بشدة، بكيت وزوجي بكى ايضا”.
وسرعان ما انتشر خبر مساعدة الكهلين بالقرية للاجئين الاطفال فأصبحت عتبات البيت ملاذا للعشرات ممن يريدون الاستحمام، وصاحب البيت لا يستطيع ردهم، ورق قلبه رفقا بحالهم لما رأى ظروفهم المزرية في ايدوميني.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نقص المعونات يثير موجة من التوتر بين لاجئي مخيم إيدوميني

إيدوميني ونسرين.. حكاية لجوء ومخيم

جورج إيفانوف رئيس مقدونيا:"غلقنا الحدود أمام العبور غير الشرعي"