مواجهات عنيفة بين قوات الشرطة اليونانية ومئات المهاجرين

مواجهات عنيفة بين قوات الشرطة اليونانية ومئات المهاجرين
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

مواجهات عنيفة بين قوات الشرطة اليونانية ومئات المهاجرين الذين حاولوا اقتحام الحدود عند معبر ايدوميني بين اليونان ومقدونيا. المهاجرون حاولوا خرق الطوق

اعلان

مواجهات عنيفة بين قوات الشرطة اليونانية ومئات المهاجرين الذين حاولوا اقتحام الحدود عند معبر ايدوميني بين اليونان ومقدونيا. المهاجرون حاولوا خرق الطوق الأمني الذي تفرضه الشرطة واقتحام الأسلاك الشائكة على الحدود المقدونية. وأمام هذا الوضع لم تتردد الشرطة في استخدام القوة ضدّ المهاجرين الغاضبين من قرار أثينا وسكوبي عرقلة اغلاق الحدود أمام تدفقهم نحو بلدان شمال أوربا.

أنيستيس إيشروبولوس، المنسق الميداني لمنظمة “براكسيس غير الحكومية قال: “اغلاق الحدود يؤثر بشكل عام ويولد غضبا في صفوف الناس. المهاجرون يأملون في العبور نحو شمال أوربا، ومع ذلك، تظل الحدود مغلقة وفي كل يوم تشهد المزيد من التوتر والاحتجاجات والكثير من الضغط على مستوى الشريط الحدودي”.

السلطات اليونانية أحصت سبعة وأربعين ألف وخمسمائة لاجئ، من بينهم عشرة آلاف وخمسمائة محتشدين في مخيم إدوميني على الحدود مع مقدونيا. ويشكل تطبيق اتفاق الهجرة بين تركيا والاتحاد الأوربي مهمة شاقة لليونان التي يتعين عليها ترتيب إعادة كل القادمين الجدد من المهاجرين إلى تركيا، وتنظيم شؤون العالقين منهم على أراضيها مع مراعاة قانون اللجوء. ولتخفيف الضغوط عن الجزر اليونانية في شكل سريع، استانفت السلطات اليونانية عمليات نقل اللاجئين إلى داخل البلاد والتي توقفت منذ أكثر من أسبوع بعد إغلاق طريق البلقان. ويتعين على اليونان التكفل بالمهاجرين العالقين على أراضيها نتيجة إغلاق الحدود الأوربية والذين سيتم فرزهم بين مهاجرين لأسباب اقتصادية سيتم ترحيلهم، أو لإعادة توطينهم في سائر دول أوربا بموجب خطة إعادة التوزيع.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ماذا بعد الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن اللاجئين؟

مسلح يقتل 3 أشخاص في أثينا وينتحر

مصرع شخص ونجاة 47 مهاجراً بينهم أطفال ونساء في غرق مركب قبالة سواحل اليونان