فرنسا: متاحف باريسية تغلق أبوابها بسبب الفيضانات

فرنسا: متاحف باريسية تغلق أبوابها بسبب الفيضانات
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تنشط فرق لنقل قسم من التحف الفنية في متاحف باريس الكبرى الواقعة على ضفتي نهر السين إلى مكان آمن "كإجراء احترازي".

اعلان

عدة متاحف في العاصمة الفرنسية باريس تغلق أبوابها أمام السياح بسبب إرتفاع منسوب مياه نهر السين. الأمر يتعلق خاصة بمتحفي اللوفر وأورسي حيث تنشط فرق لنقل قسم من التحف الفنية الى أماكن آمنة كإجراء احترازي. إجراء لم يرق لمئات السياح الذين يزورون العاصمة الفرنسية ويركزون على متاحفها خصوصا.

“سنعود إلى تركيا غدا، لذلك لن نتمكن من زيارة اللوفر. المرة المقبلة ربما سيحالفنا الحظ لزيارته“، قال سائح تركي، “الأمر الجيد هو انهم نقلوا اللوحات. من المؤسف ان لا نتمكن من زيارة المتحف لكنهم قاموا بالإجراء الصحيح“، قال سائح مكسيكي، “الأمر مقرف، ولككنا سنذهب إلى ساحة الباستيل، كانت ستكون زيارتنا الرئيسية لهذا اليوم، سنقوم بذلك مرة اخرى“، قال سائح كندي.

منسوب مياه نهر السين ناهز الستة أمتار بحسب السلطات الفرنسية التي أكدت أنّ هذا الأمر يحدث للمرة الأولى منذ فيضانات عام ألف وتسعمائة وعشرة. السلطات لم تستبعد حدوث فيضانات في بعض مناطق العاصمة الفرنسية. فرق الاسعاف المدعومة بقوات الأمن تمكنت من إجلاء حوالي عشرين ألف شخص في المناطق
التي رفعت فيها درجة الإنذار إلى المستوى البرتقالي. سوء الأحوال الجوية تسبب في حرمان تسعة عشر ألف منزل من الكهرباء مساء الخميس. فرق الإغاثة في مدينتي نيمور ولونجمو لجات إلى استخدام منذ الاربعاء لنقل السكان المحرومين من الكهرباء والتدفئة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قتلى وخسائر مادية معتبَرة في عواصف وفيضانات في أوروبا

شاهد: عيد الحب بمدينة الحب.. العشاق يحتفلون بعيد الفالنتاين في برج إيفل

هذه هي فرنسا.. مهاجم محطة قطارات باريس والمنقذ من أصول إفريقية، وهذه أبرز ردود الأفعال