Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

فشل الحوار بين الحكومة الُفرنسية ومُمثِّلي العُمّال...الاحتجاجات ستتواصل

فشل الحوار بين الحكومة الُفرنسية ومُمثِّلي العُمّال...الاحتجاجات ستتواصل
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الإضرابات والمظاهرات التي تعيشها فرنسا منذ ثلاثة أشهر احتجاجا على إصلاح قانون العمل ستتواصل بعد فشل اللقاء الذي جمع وزيرة العمل الفرنسية مريم الخمري والأمين العام للكونفدرالية العامة للعمل (سي جي تي)،

اعلان

الإضرابات والمظاهرات التي تعيشها فرنسا منذ ثلاثة أشهر احتجاجا على إصلاح قانون العمل ستتواصل بعد فشل اللقاء الذي جمع وزيرة العمل الفرنسية مريم الخمري والأمين العام للكونفدرالية العامة للعمل (سي جي تي)، الأكبر في البلاد، فيليب مارتينيز الجمعة طيلة ساعة ونصف الساعة رغم وصف اللقاء بـ: “البنَّاء” من طرف الوزيرة.

يومان احتجاجيان ما زالا مبرمجيْن من طرف النقابات ليوميْ الثالث والعشرين والثامن والعشرين من يونيو/حزيران الجاري ضد مشروع الإصلاح الحكومي لنظام العمل الذي يجري حولَه النقاش في البرلمان.

فيليب مارتينيز علق عل اللقاء قائلا:

“ قدمنا مقترحات. اقترحنا على الحكومة أساليب، لأننا لسنا الحُكام…وفي هذه اللحظة التي أحدثكم فيها، لا يوجد ما يستدعي التوقف عن التعبئة أو عن الاحتجاجات التي أعلنّا عنها”.

في نهاية المطاف، بقي كل طرف متمسك جوهريا بمواقفه حيث رفضت الحكومة التراجع عن أولوية الاتفاقيات داخل المؤسسة على غيرها من القوانين العامة. وقالت وزيرة العمل في الحكومة الاشتراكية الحالية بهذا الشأن:

“موقف الحكومة هو إعطاء الأولوية للاتفاقيات داخل المؤسسة، لأنه أصبح من الضروري اليوم، برأينا، ترك هامش تنفس على مستوى المؤسسة”.

الحكومة تهدد بمنع الاحتجاجات المقررة من طرف النقابات نهاية الشهر بعد أحداث العنف التي اندلعت خلال مسيرات يوم الثلاثاء الماضي في العاصمة باريس والتي شارك فيها عشرات الآلاف والتي تخللتها اعتقالات ومحاكمات.

وإذا كانت الحركة الاحتجاجية قد تراجعت نسبيا شدتُها إلا أن الاستطلاعات تؤكد أن أربعة وستين بالمائة من الفرنسيين يدعمون مطالب النقابات بسحب الحكومة مشروع إصلاح قانون العمل.

القانون تقول الحكومة إنه يهدف إلى تلْيين سوق العمل في فرنسا، فيما يعتبره المحتجون ضربة للعمال وإضعافا لهم من قِبل حكومة…اشتراكية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مسيرات احتجاجية ضد صعود اليمين تعم فرنسا.. والقضاء يبطل قرار طرد رئيس حزب "الجمهوريون"

أولمبياد ألعاب الفيديو قد ترى النور قريبًا

باريس مصدومة من هجوم غالانت والخلاف الإسرائيلي على مقترح قدمه ماكرون للتهدئة مع حزب الله