الجالية البريطانية في بلدة خابيا الإسبانية قلقة بعد قرار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
الجالية البريطانية في بلدة خابيا الإسبانية قلقة بعد قرار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

قرار انسحاب المملكة المتحدة من الكتلة الأوروبية تسبب بحالة من القلق للبريطانيين الذي يعيشون ويعملون في بلدة خابيا جنوب شرق إسبانيا. العديد منهم يخشون على مستقبلهم، ومن وصولوا إلى عمر التقاعد لايعرفون ماسيحل بمعاشاتهم التقاعدية وضمانهم الصحي.

شاك داولسون، رجل إنكليزي يعيش في إسبانيا منذ ثلاثة وعشرين عاماً: “لا أدري كيف سيكون وضعنا الآن، ربما سيتم توقيف رواتبنا التقاعدية، أو طبابتنا. ربما علينا بيع أملاكنا. عشنا هنا لسنوات طولية، لانعرف كيف سيؤثر الأمر علينا.”

سارا، شابة في الثامنة والعشرين من العمر، تعيش وتعمل كنادلة منذ ثلاث سنوات في بنيدورم : “لقد غادرنا الاتحاد الأوروبي. الأمر سيكون صعباً بالنسبة لليد العاملة التي تعيش هنا. من الواضح أننا سنخسر الضمان الصحي، وإمكانية العمل بدون تصريح. أنا وصديقي، عشنا هنا لثلاث سنوات ولن يكون عندنا فرصة الحصول على قرض عقاري.”

توماس ماكارني، بريطاني يعيش في بلدة خابيا جنوب شرق إسبانيا: “جميعا في حالة من عدم اليقين، انتظرنا لنرى قرارهم. لكن الأمر مقلق بالطبع. عشت هنا لمدة ثلاثة وعشرين عاماً. إنه زمن طويل.”

عدد البريطانيين العاملين في إسبانيا تزايد بعد انضمام مدريد قبل ثلاثين عاماً للاتحاد. إحصاء أظهر في العام 2014 أن هذا البلد في جنوب أوروبا يشكل الوجهة الأوروبية المفضلة للبريطانيين المهاجرين.