عاجل

غضب قي باكستان عقب اعتداء كويتا الانتحاري

 محادثة
غضب قي باكستان عقب اعتداء كويتا الانتحاري
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

لا يزال الباكستانيون تحت وقع الصدمة عقب مرور ساعات على التفجير الانتحاري الذي استهدف حشدا كان يضم نحو 200 شخص معظمهم من المحامين والصحافيين تجمعوا في المستشفى المدني في كويتا الذي نقلت إليه جثة رئيس نقابة المحامين.

“جماعة الاحرار” المنتمية الى حركة طالبان اعلنت مسؤوليتها عن التفجير الذي تبناه كذلك تنظيم الدولة الاسلامية.

مدير مركز الأبحاث والدراسات الأمنية :

“ من الواضح أن الهدف من التفجير هو زعزعة استقرار باكستان ونشاطها الإقتصادي بالإضافة إلى زعزعة الحياة السياسية والاستقرار في المحافظة “.

وفور وقوع الهجوم زرا رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف المصابين في المستشفيات ، فيما تظاهر العديد من اهالي الضحايا تنديدا بالتفجير محملين مسؤولية الهجوم للحكومة.

مواطن يقول:

“ التفجير سببه عدم كفاءة الحكومة. العديد من التفجيرات وقعت قبل هذا. أنا شيعي وإخوتي الشيعة استهدفوا. التفجير وقع لأن الحكومة لم تقم بما يجب القيام به “.

من جهة اخرى قاطع عدد كبير من المحامين في باكستان اعمال وجلسات المحاكم الثلاثاء احتجاجا على الاعتداء الانتحاري فيما اغلقت المدارس والمحلات التجارية تضامنا مع اهالي الضحايا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox