Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

لقاء بين وزيري داخلية فرنسا وبريطانيا في باريس بشأن معاهدة "لوتوكيه"

لقاء بين وزيري داخلية فرنسا وبريطانيا في باريس بشأن معاهدة "لوتوكيه"
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

التقى وزيرا الشؤون الداخلية الفرنسي والبريطاني بيرنار كازونوف وآمبر رود في العاصمة الفرنسية باريس على خلفية تصاعد الدعوات من تيارات سياسية يمينية في فرنسا تنوي المشاركة في الانتخابات الرئاسية بالتخلي

اعلان

التقى وزيرا الشؤون الداخلية الفرنسي والبريطاني بيرنار كازونوف وآمبر رود في العاصمة الفرنسية باريس على خلفية تصاعد الدعوات من تيارات سياسية يمينية في فرنسا تنوي المشاركة في الانتخابات الرئاسية بالتخلي عن معاهدةٍ بين الطرفين تعود إلى العام ألفين وثلاثة بشأن مراقبة المسافرين عبْر حدود البلدين.

وتقضي معاهدة “لوتوكِيه” بمراقبة جوازات المسافرين إلى بريطانيا في منطقة “كاليه” الفرنسية الحدودية.

السلطات الفرنسية الحالية أوضحت أنها لا تنوي التخلي عنها، فيما يُعتبَر الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، الذي أعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في بلاده، أبرز دعاة التراجع عن المعاهدة إلى جانب مرشح آخر هو آلان جوبي. وقال ساركوزي مؤخرا:

“كل هؤلاء المتواجدين هنا في “كالي” الراغبين في العبور إلى أنجلترا، معالجة ملفات هؤلاء المرشحين للعبور والسماح لهم به من عدمه مكانها ليس في فرنسا”.

لندن تريد الاطمئنان على مصير المعاهدة المهدَّدة بتصريحات ساركوزي والموالين له الداعية إلى تحويل مراقبة الجوازات، وهي عملية غير سهلة، إلى الأراضي البريطانية، وقد تحصلت على التطمينات من قِبل الحكومة الفرنسية الحالية.

يتزامن هذا الحراك السياسي بين البلدين مع مباشرة أكثر من ألف شرطي فرنسي القيام بدوريات أمنية في طرقات منطقة “كالي” التي يكثر فيها المرشحون للهجرة خارج القانون إلى بريطانيا وأيضا داخل النفق بين فرنسا وبريطانيا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قصة اتفاقية توكيه من مخيم "سانغات" الى "ادغال" كاليه للاجئين

وزيرة الخزانة البريطانية: سنعمل على إدارة الاقتصاد بـ"انضباط حديدي"

الملك تشالز الثالث يترأس مراسم افتتاح البرلمان البريطاني في قصر وستمنستر إيذانا ببدء عهد عمالي جديد