تعليق مشروع أنبوب نفط في شمال الولايات المتحدة مرفوضٌ من الهنود الحُمر

تعليق مشروع أنبوب نفط في شمال الولايات المتحدة مرفوضٌ من الهنود الحُمر
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

السلطات الأمريكية تأمر بتعليق مشروع إنجاز أنبوب ناقل للنفط في شمال شرق البلاد يثير جدلا كبيرا بسبب اعتراض مئات قبائل الهنود الحُمر والنشطاء المدافعين عن سلامة البيئة على هذا المشروع الذي يخشون أن يُسي

اعلان

السلطات الأمريكية تأمر بتعليق مشروع إنجاز أنبوب ناقل للنفط في شمال شرق البلاد يثير جدلا كبيرا بسبب اعتراض مئات قبائل الهنود الحُمر والنشطاء المدافعين عن سلامة البيئة على هذا المشروع الذي يخشون أن يُسيء إلى الطبيعة في المنطقة.

قرار التعليق جاء الجمعة بُغيةَ تهدئة التوتر القائم بهذا الشأن رغم حُكمٍ قضائي في اليوم ذاته يسمح بمواصلة أشغال الإنجاز.

مسؤول في الشركة النفطية التي تُشرف على المشروع يقول محتجًّا:

“هذه الاعتراضات برأيي مثيرة للأسف، لأن الأنابيب هي الطريقة الأكثر سلامة والأكثر فعالية والأكثر مصداقية لإيصال النفط إلى الأسواق. إننا نعلم أن هذا النفط سيُنتَج. في ماذا تريد أن تراه يُنقَل؟ في الشاحنات والقطارات أم في الأنابيب؟”.

قبيلة الـ: “سِّيُو” الهندية المحلية تؤكد أن أنبوب النفط يهدد منابع المياه الصالحة للشرب وعدة جهات توجد فيها مدافن أجدادهم.
الاعتراض على المشروع توسعتْ رقعتُه في أوساط الهنود الحُمر والمتضامنين معهم مؤخرا.

أحد الهنود الحُمر يدافع عن موقف المحتجين بالقول:

“لا يمكنهم أن يضمنوا أن الأنبوب لن يتعرض للحرائق أو للانكسار. في حال حدوث ذلك، سوف لن تتأثر المياه فقط بالتسربات النفطية بل الأراضي والنبات، وسوف يموت كل شيء”.

ولاية داكوتا تشهد أقوى الاحتجاجات المناهِضة لإنجاز أنبوب النفط الذي كان مقررا أن يبلغ طوله نحو ألْفيْ كيلومتر في هذه المنطقة من شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية.
تجميد المشروع لا يعني طيَّ ملف هذه القضية التي ما زالت بعض حلقاتها في تطور داخل المحاكِم.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

للمرة الأولى منذ مهمة "أبولو".. مسبار أمريكي سيحاول الهبوط على سطح القمر

ترامب يشبّه متاعبه القضائية بـ"الاضطهاد" الذي تعرّض له المعارض الروسي أليكسي نافالني

"يجب قتلهم جميعا".. هكذا رد نائب أمريكي لدى سؤاله عن مسؤولية واشنطن في قتل آلاف الأطفال في غزة