Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

إعادة افتتاح مطبعة هاجمها الأخوين كواشي شمال باريس

إعادة افتتاح مطبعة هاجمها الأخوين كواشي شمال باريس
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

افتتحت مطبعة دامارتان-أن- غويل في شمال باريس أبوابها مجدداً بعد عشرين شهراً من عملية احتجاز الرهائن التي نفذت

اعلان

افتتحت مطبعة دامارتان-أن- غويل في شمال باريس أبوابها مجدداً بعد عشرين شهراً من عملية احتجاز الرهائن التي نفذت فيها من قبل الأخوين كواشي، منفذي اعتداء شارلي إيبدو.

الرئيس الفرنسي فارنسوا هولاند شارك في تديشن المطبعة التي كانت قد تحولت إلى خراب بعد عملية تحرير رهينتين من قبضة المهاجمين الفارين.

ميشيل كاتالانو، صاحب المطبعة الذي كان أحد الرهينتين قال : أكثر ماأسعدني هو رؤية ليليان مع عائلته هنا. هذا أثّر فيّ كثيراً. وكذلك رؤية ديديه وستفان. كل هؤلاء الأشخاص الذي شهدوا ذلك اليوم، حاضرون في هذه الصالة”.

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند : “الإرادة الإنسانية ليست فقط المقاومة، لأن هذا بديهي. لكن الإرادة هي البناء وإعادة البناء. وقد حضرت هنا لأشارك في التدشين”.

القوات الخاصة الفرنسية كانت قد نفذت في المطبعة، في الـ9 من كانون الثاني/ يناير 2015، عملية نوعية لتحرير رهينتين، والإجهاز على الأخوين كواشي، الذين كانا في حالة فرار بعد يومين من تنفيذهما الاعتداء على صحيفة شالي إيبدو.

الرئيس الفرنسي قلّد وسام جوقة الشرف برتبة فارس، للناجيين، صاحب المطبعة ميشيل كاتالانو، الذي بقي رهن الاحتجاز أكثر من ساعة، والعامل ليليان لوبير الذي بقي مختبئ تحت المغسلة لأكثر من ثماني ساعات.

Lilian Lepère et Michel Catalano sont faits chevaliers de la Légion d'Honneur par le président fhollande</a> <a href="https://twitter.com/hashtag/Dammartin?src=hash">#Dammartin</a></p>&mdash; Élysée (Elysee) 29 septembre 2016

عملية إعادة المطبعة إلى سابق عهدها كلف أكثر من مليون ونصف المليون يورو.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فئران، رمضان والحرب في غزة.. رسم كاريكاتيري فرنسي يثير جدلا واسعا

"شارلي إيبدو" تنشر رسوما كاريكاتورية جديدة لرجال الدين الإيرانيين

حزب الله اللبناني يطالب فرنسا بمعاقبة مجلة شارلي إيبدو بسبب رسوم خامنئي