ورشات تدريبية للاجئين السوريين والعراقيين في ألمانيا للتعامل مع النساء

ورشات تدريبية للاجئين السوريين والعراقيين في ألمانيا للتعامل مع النساء
Copyright 
بقلم:  Kawtar Wakil
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

هورست وينزيل مؤطر ألماني مشهور يقدم دورات مجانية للاجئين السورين والعراقين في ورشة خاصة عن كيفية التعامل مع النساء والتقرب من الفتيات في بلد أوروبي ومحيط غريب عن مجتمعاتهم…

اعلان

هورست وينزيل مؤطر ألماني مشهور يقدم دورات مجانية للاجئين السورين والعراقين في ورشة خاصة عن كيفية التعامل مع النساء والتقرب من الفتيات في بلد أوروبي ومحيط غريب عن مجتمعاتهم وتقاليدهم.

ورشات تدريبية في مدينة دورتموند تهدف لتمكين هؤلاء الشباب من إقامة علاقات صداقة مع الألمان وخاصة النساء.

جمال طالب ولاجئ سوري في ألمانيا:“بعض النساء الألمانيات عنصريات بعض الشيء تجاه اللاجئين. ولا يعرفن كيف يفكر اللاجئون أو كيف يعيشون. بعض الناس لديهم صورة خاطئة عن اللاجئين.”

عمر محمد طالب ولاجئ سوري في ألمانيا:“طريقة العيش في الشرق الأوسط تختلف عن طريقة عيش الناس هنا في أوربا، الدين مختلف والأخلاق والحرية. لا نتمتع بهذا النوع من الحرية كما هنا في ألمانيا.” بالنسبة للفتيات الألمانيات لا توجد مشكلة في أن يكون الرجل من ديانة مختلفة أو من بلد معين لكن الأهم بالنسبة لهن أن يكون منفتحا.

الورشات التدريبية تم تقديمها للرجال فقط حتى الآن.

جاسمين أولبريخ من السكان المحليين:” التعامل الإنساني والصدق والثقة أهم الصفات، بعدها لا يهمني إن كان من سورية أو من بلد آخر.”

هناء تيتجين طالبة علم نفس ومن السكان المحليين:” أنا امرأة متحررة، لا أريد أن أكون مقيدة، لكن على خلاف ذلك نعم، إذا كان منفتحا لا أرى مانعا في ذلك.”

ورشات تأتي في الوقت الذي تصاعدت فيه المخاوف في ألمانيا إثر اتهام لاجئين بتحرشات جنسية عشية الاحتفال برأس السنة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: المئات يحتجون ضد إلغاء المؤتمر الفلسطيني في برلين

"بأسلوب شرطة الثلاثينات".. ألمانيا تحظر انعقاد مؤتمر مؤيد لفلسطين

محكمة العدل.. ألمانيا ترفض "بشدة" اتهامات نيكاراغوا بتسهيل الإبادة الجماعية في غزة