لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

المدنيون هم معظم ضحايا مفخخات داعش

 محادثة
المدنيون هم معظم ضحايا مفخخات داعش
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

خمسة وعشرون شخصا على الأقل، بينهم ثمانية من رجال الشرطة العراقية، قتلوا إثر انفجار ثلاث سيارات مفخخة يقودها انتحاريين استهدفت سوقا شعبية في بلدة قوقجلي ضواحي مدينة الموصل العراقية. سيارات الإسعاف هرعت لإنقاذ عشرات الجرحى.السلطات العراقية فرضت حظرا للتجوال في منطقة شرق الموصل وفرضت طوقا أمنيا على المنطقة. مستشفى أربيل تكتظ بالمصابين إذ تستقبل المئات منهم يوميا.

دكتورة في مستشفى أربيل – أنسام عبد الصاحب، تقول:

“نستقبل الكثير من الإصابات بين المدنيين والجيش العراقي والبيشمركة. معظم الإصابات من المدنيين الذين يبلغون نحو المئة يوميا. لدينا صعوبات كثيرة لأننا نستقبل أطفال لوحدهم بدون أقاربهم، وهم يبكون ولا يدركون ما يمكن عمله، وبالتالي يصعب التواصل معهم خاصة عندما يحتاجون أدوية غير متوفرة في المستشفى”.

منطقة قوقجلي هي أولى المناطق المستعادة من تحت سيطرة داعش في الجهة الشرقية من الموصل.
مستشفيات المنطقة تعجز عن تقديم كافة الاسعافات اللازمة، لأن الضحايا والإصابات كثيرة جدا وخاصة بين المدنيين الذي يقعون هدفا سهلا لهجمات داعش إضافة إلى أن هذا التنظيم يستخدم المدنيين دروعا بشرية. لصد تقدم القوات العراقية التي تخوض حربا ضارية لاستعادة سيطرتها على مدينة الموصل.
داعش تستعرض شراسة رهيبة من أجل الحفاظ على المواقع المحتلة ولا توفر في سبيل ذلك وسيلة مهما بلغت وحشيتها وخطورتها.