لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

لماذا لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق حول إعادة توحيد قبرص؟

 محادثة
لماذا لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق حول إعادة توحيد قبرص؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

آمال التوصل إلى اتفاق حول إعادة توحيد جزيرة قبرص المقسومة منذ 42 سنة تبدو ضئيلة، هذا ما تبين بعد الكشف عن فشل الطرفان القبرصيان اليوناني والتركي في التوصل إلى اتفاق على ترسيم الحدود الداخلية بين المجموعتين، حيث رفض كل طرف الخريطة التي قدمها الطرف الاخر.

اختلاف في الرؤى كشف عنه وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو السبت أدى إلى توقف محادثات السلام في جنيف السويسرية.

كما قال تشاوش أوغلو:” نحن لا نريد أن تطول القضية لعدة أشهر، علينا أن نقرر في غضون أسبوع أو اثنين ما إذا كان هذا الحل لتوحيد قبرص سوف يحدث في نهاية المطاف أم لا.”

لب الخلاف بين القبارصة الأتراك واليونانيين يدور حسب مصادر مطلعة حول ترسيم الحدود خاصة بشأن بلدة مورفو على الساحل الشمالي من الجزيرة التي يطالب الطرف اليوناني استعادتها بالكامل.

وإضافة إلى مشكلة الخريطة شكّلت مسألة التواجد العسكري التركي في قبرص حجر العثرة أمام المفاوضات، الجانب اليوناني يطالب بترحيل قوات الجيش التركي المتواجدة في الجزيرة نهائيا والتي وصفها بالقوات المحتلة لأرض قبرص.

لكن مصطفى أكينجي على غرار انقرة أصرّ على ان بقاء عدد من الجنود الاتراك ضروري لطمأنة القبارصة الاتراك في أي دولة موحدة في المستقبل.

حوالي 30 ألف جندي تركي يتواجدون في قبرص ردا على انقلاب هدف لالحاقها باليونان سنة 1974.