لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الجنرال الاميركي نيكولسون يدعو لزيادة عدد الجنود بهدف مساعدة القوات الافغانية

 محادثة
الجنرال الاميركي نيكولسون يدعو لزيادة عدد الجنود بهدف مساعدة القوات الافغانية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

افغانستان بحاجة الى بضعة آلاف من الجنود الاضافيين كي تكون قادرة على اتمام مهمتها في تقديم الدعم للقوات الافغانية عن طريق التدريب والاستشارة.

هذا ما اعلنه الجنرال الاميركي جون نيكولسون قائد قوات حلف شمال الاطلسي في افغانستان يوم الخميس امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الاميركي. وقال إن “هذه المساهمات قد تأتي من حلفائنا كما من الولايات المتحدة. لقد حددنا الحاجة والرغبة بتقديم المشورة للرتباء ومساعدي القادة، لذا القوات الاضافية ستسمح لنا بزيادة جهودنا الاستشارية لدى الوزارات الافغانية والقيام بالمزيد من المشورات للرتباء ومساعدي القادة”.

وفي الوقت الذي اعتبر فيه ممثل الكرملين الخاص لافغانستان زامير كابولوف ان انسحاب الجنود الاجانب من افغانستان من بينهم الجنود الاميركيون، سيكون مجهول العواقب، اشار نيكولسون الى القلق “من تأثير بعض الفاعلين الخارجيين وعلى وجه الخصوص باكستان، وروسيا وايران التي تستمر بدعم طالبان وتقوض جهود الحكومة الافغانية في استقرار افغانستان”.

واضاف الجنرال نيكولسون انه يناقش حالياً هذه المسألة مع رؤسائه وبينهم وزير الدفاع الجديد جيمس ماتيس. واوضح ان هذا الموضوع سيبحث خلال الاجتماع الوزاري المقبل للحلف في بروكسل في منتصف شباط/فبراير.

هذا ويبلغ عديد قوات الناتو حالياً نحو 13 الف جندي نصفهم من الاميركيين.

من جهتها، الحكومة الأفغانية لا تسيطر إلا على ثلثي أراضي البلاد تقريباً وتحاول جاهدة احتواء تمرد طالبان منذ انسحاب الجزء الأكبر من قوات حلف شمال الأطلسي في نهاية 2014.

وتخوض أيضا صراعا مع متشددين آخرين خصوصا من فرع تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان. وأعلنت الجماعة المتشددة المسؤولية عن هجوم انتحاري أودى بحياة 22 شخصا على الأقل خارج المحكمة العليا في العاصمة كابول يوم الثلاثاء.

اما حركة طالبان فقد حثت مراراً الولايات المتحدة وحلفاءها على مغادرة البلاد واستبعدت الدخول في محادثات سلام مع حكومة كابول ما بقيت قوات أجنبية على اراضيها.