عاجل
This content is not available in your region

الموافقة على بناء خط كيستون لأنابيب النفط بين كندا والولايات المتحدة

محادثة
euronews_icons_loading
الموافقة على بناء خط كيستون لأنابيب النفط بين كندا والولايات المتحدة
حجم النص Aa Aa

بالموافقة، أبلغت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شركة ترانس كندا على بناء خط كيستون اكس أل لأنابيب النفط، بين كندا والولايات المتحدة، وهو المشروع الذي أوقفه سلفه باراك أوباما لأسباب تتعلق بالبيئة

وفي البيت الأبيض حيث أعلن عن استكمال المشروع، قال ترامب إن القرار هو جزء مما أسماه بعهد جديد لأمريكا، هدفه تخفيض أسعار الوقود المستهلك، وخلق وظائف وتحقيق استقلالية في مجال الطاقة

لكن القرار أغضب الجمعيات والمنظمات المدافعة عن البيئة، التي تقول إن النفط الرملي يحتوي على البيتومين الضار الذي يزيد من خطورة انفجار أنابيب النفط، أو التسرب منها، وإنه يحمل مخاطر كبيرة على الصحة والسلامة، كما أن الإدارة الأمريكية السابقة كانت تقول إن الأنابيب الرابطة بين رمال النفط الكندي بالمصافي الأمريكية لن تساهم في تخفيض أسعار المحروقات، وإنها ستساهم في الانبعاثات المرتبطة بالاحتباس الحراري

وبعكس الخام التقليدي الذي يندفع إلى الخارج من آبار النفط، فإن النفط الرملي يتم الحصول عليه بالحفر وتذويبه بالماء الساخن جدا قبل تكريره، وتنتج من ذلك بحيرات ضخمة من الماء الملوث تؤدي إلى تدمير الغابات، ويتوقع أن تكون الطاقة الانتاجية للمشروع بنحو ثمانمائة ألف برميل يوميا

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox