لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

حماية مناجم الفوسفات وحقول النفط والغاز في تونس في عهدة الجيش

 محادثة
حماية مناجم الفوسفات وحقول النفط والغاز في تونس في عهدة الجيش
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في ظل التحركات الاجتماعية المتكررة في محيط مواقع الإنتاج الحيوية في تونس، أعلن رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي في خطاب ألقاه في تونس، أن الجيش سيحمي مناجم الفوسفات وحقول الغاز والنفط مستقبلا، من أي تحركات احتجاجية قد تعطل انتاجها

ونبه قائد السبسي من التعامل الصعب مع الجيش عندما يتولى مسؤولية، مبينا أن القرار ضروري، لأن الديمقراطية شرطها الأساسي هو دولة القانون، وأضاف القول بأن الدولة مطالبة بحماية مواردها، وأن تلك الموارد هي موارد الشعب التونسي وليست موارد جهة من الجهات

وأوضح الرئيس التونسي أن تونس خسرت مليارين ونصف المليار يورو خلال السنوات الخمس الماضية، بسبب الإضرابات والاعتصامات وتعطيل انتاج الفوسفات في منطقة الحوض المنجمي في ولاية قفصة، مبينا أن الدولة ستمنع مستقبلا المتظاهرين والمضربين والمعتصمين من قطع الطرقات المؤدية إلى مناطق الإنتاج

وقال قائد السبسي إن الدستور والدولة والقانون يحمي المتظاهرين، لكن دون الاعتداء على حقوق الغير، مضفيا القول إن الطريق هولجميع الناس، وليس للمضربين وحدهم

ومنذ الشهر الماضي، يعطل مئات المعتصمين عبور الشاحنات والسيارات الى حقول النفط في ولاية تطاوين، ونصب هؤلاء خياما في منطقة “الكامور“، نقطة العبور الرئيسية نحو حقول البترول

ويطالب المعتصمون بتخصيص نسبة 70 بالمئة من الوظائف بالشركات البترولية في تطاوين لسكان الولاية، و20 بالمئة من عائدات النفط لتنمية المنطقة، لكن الرئيس التونسي اعتبر أن مطالب المعتصمين تعجيزية