Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إعتقال صحفية تركية لمقال كتبته قض مضجع السلطان

إعتقال صحفية تركية لمقال كتبته قض مضجع السلطان
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

قالت صحيفة محلية إن السلطات التركية اعتقلت رئيسة تحريرها بسبب مقال كتبته انتقدت فيه الحكومة بسبب مبالغتها في خطورة محاولة انقلاب فاشلة وقعت العام الماضي.
وذكرت الصحيفة أن يليز كوراي رئيسة تحرير صحيفة كوجيلي كوز في إقليم أزميد شمال غرب تركيا اعتقلت في منزلها في وقت متأخر من مساء السبت ثم افرج عنها بعد عدة ساعات ومثلت صباح الاحد أمام محكمة لمواصلة التحقيق ثم ما لبثت ان افرج عنها بكفالة.
وأضافت الصحيفة على موقعها بالإنترنت يوم الأحد ان من وصفتهم بجماعات بعينها أزعجها المقال وجعلت من كوراي هدفا لها. أرادوا معاقبة كوراي على ما كتبته وهو ما فعلته في إطار الحق في حرية التعبير.
وفي مقالها انتقدت كوراي حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان بسبب ما وصفته بأنه تركيز مبالغ فيه على الأحداث التي وقعت في 15 يوليو تموز 2016 وقالت إنها لا تقارن بأحداث جسام مثل الحرب العالمية الأولى ومعارك كبرى في تاريخ تركيا.
وأضافت ان الحكومة لم تفعل ما يكفي لكشف ملابسات ما وقع في تلك الليلة عندما استخدم جنود منشقون دبابات وطائرات في محاولة للإطاحة بالرئيس أردوغان حيث قتل خلالها نحو 250 شخصا كثير منهم مدنيون غير مسلحين.

Journalist detained for criticizing ‘July 15 saga’ | Turkish Minute https://t.co/Hzk364ldzmpic.twitter.com/IwrqKLQPq4

— Turkish Minute (@TurkishMinuteTM) July 16, 2017

وتظاهر مئات الآلاف من المواطنين لإحياء الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة في تجمع غفير لتأييد الرئيس التركي بما يسلط الضوء على الانقسامات في المجتمع بعد حملة أمنية موسعة منذ محاولة الانقلاب.
وفصلت السلطات نحو 150 ألف شخص أو أوقفتهم عن العمل في الدوائر الحكومية والقطاع الخاص خلال الحملة المستمرة منذ العام الماضي فيما اعتقلت نحو 50 ألفا للاشتباه في صلاتهم بمحاولة الانقلاب بما شمل موظفين محليين في جماعات حقوقية دولية كمنظمة العفو الدولية.
وأثارت الحملة الأمنية الموسعة التي شملت اعتقال صحفيين وإغلاق نحو 130 وسيلة إعلامية قلق حلفاء تركيا في الغرب وجماعات حقوقية قالت إن إردوغان يستغل محاولة الانقلاب كذريعة لتكميم المعارضة تحت قيادة الداعية فتح الله غولن الموجود في أميركا، واللذي يرى فيه أردوغان الشخصية المركزية في المحاولة الفشالة للإنقلاب على حكم السلطان.
ووصفت لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك تركيا بأنها أكبر سجان للصحفيين في العالم بوجود نحو 160 صحفيا في معتقلاتها.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إردوغان: ما يحدث في غزة ليس حرباً أو دفاعاً عن النفس بل هو إبادة جماعية

لاجئون سوريون في تركيا يخشون على مصيرهم بعد إعلان أردوغان استعداده لعقد محادثات مع الأسد

إردوغان: لقد مددنا يد الصداقة إلى جارتنا سوريا وسنواصل القيام بذلك وسنقف إلى جانبها