لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إصابة عازف الكمان ويلي أرتيغا أحد رموز المعارضة الفنزويلية

 محادثة
إصابة عازف الكمان ويلي أرتيغا أحد رموز المعارضة الفنزويلية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ويلي ارتيغا شاب فنزويلي في الثالثة والثلاثين من العمر، أصبح مع كمانه أحد رموز المعارضة المناهضة للرئيس نيكولاس مادورو.

رغم اصابته برصاص بندقية صيد، يوم السبت، في احدى المظاهرات في العاصمة كاراكاس، ويلي مصمم على العزف.

هذا الفنان الذي لا يتخلى عن كمانه في المظاهرات يؤكد ان “لا الرصاص المطاطي ولا تحطيم كماني سيمنعني من الاستمرار في النضال. مهما جرى سنستمر من اجل فنزويلاً”.

وقد ذاع صيته حين عزف على كمانه في جنازة أحد رفاقه ويدعى ارماندو كانيزاليس وعمره 18 عاماً، والذي قتل مطلع شهر أيار/مايو خلال مظاهرة.

فمنذ ذلك الشهر، والمظاهرات ضد الرئيس تخرج يومياً، تتخللها اعمال عنف بين المتظاهرين ورجال الشرطة، وقد أدت لمقتل حوالى مئة شخص.

ويقول بعض شهود العيان على تويتر إن الشرطة اطلقت الرصاص على ويلي وهو يعزف على كمانه:


وفي مظاهرة سابقة حطمت الشرطة كمان ويلي: