Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

"الإرهاب ولد في المغرب"غلاف مجلة فرنسية يستفز المملكة

"الإرهاب ولد في المغرب"غلاف مجلة فرنسية يستفز المملكة
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

موجة غضب عارمة في المغرب وبين المغاربة المقيمين في أوروبا بعد نشر مجلة “جون افريك” الفرنسية لغلاف عددها الجديد تحت عنوان “الإرهاب ولد في المغرب “ووضعت صورا للإرهابين الذين نفذوا هجمات برشلونة.

وجاء في نص عنوان الغلاف “الإرهاب ولد في المغرب: وُلدوا في المغرب، أصبحوا متطرفين في أوروبا، وتم توظيفهم من قبل داعش، من مريرت إلى برشلونة، تحقيق حول جنود الجهاد القَتَلة”.

الغلاف أثار جدلا واسعا إذ اعتبر المغاربة أن العنوان استفزازي جدا وغير مهني إذ يهدف العنوان برأيهم إلى تشويه سمعة المملكة وربط اسمه بالإرهاب.

من جهة أخرى ردت مجلة “نوفيل افريك” على الغلاف الذي اعتبره البعض صادما بغلاف كتب عليه “المبدعون ولدوا في المغرب “ وتناقله الكثير من المغاربة عبر موقع التواصل الاجتماعي توتير معربين عن فخرهم كونهم مغاربة.

jeune_afrique</a> <a href="https://twitter.com/hashtag/Borninmorocco?src=hash">#Borninmorocco</a> and damn PROUD. Moroccans are not terrorists. Shame on you. <a href="https://t.co/k1liCoHxto">pic.twitter.com/k1liCoHxto</a></p>— Mohamed (Mohamedfarid231) August 30, 2017

السلطات المغربية لم تعلق على موضوع الغلاف ولكن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” نددت بمضمون الغلاف.

معتبرة أن العنوان لا يمت لمهنية الصحيفة بصلة و يتضمن اتهاماً ظالماً لشعب بلد له تاريخ حضاري عريق وحاضر مزدهر، ومشهود له عالمياً بنهج سياسة تحارب التطرف والعنف والإرهاب”.

يشار الى أن الكثير من المواطنيين الأوروبيين والذين ينتمون الى أصول مغاربية سواء من الجزائر أو المغرب أو تونس –يعانون من آثار الهجمات الإرهابية التي تحدث في أوروبا مؤخرا.

ISESCO denounces French-language Jeune Afrique magazine for publishing defamatory cover page against Morocco pic.twitter.com/sZswVRtm0s

— ISESCO (@ISESCO_en) August 30, 2017

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

للمرة الأولى.. روسيا تقر بمسؤولية تنظيم "داعش" عن هجوم كروكوس

فيديو: مقتل ستة أشخاص في هجوم على مسجد في أفغانستان وداعش يعلن مسؤوليته

الأقلية المسلمة تنتقد ازدواج معايير الشرطة الأسترالية في معالجتها حادثي الطعن في سيدني