Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

موقع أمريكي: حياة ماجنة ومزدوجة لسفير الامارات في الولايات المتحدة

موقع أمريكي: حياة ماجنة ومزدوجة لسفير الامارات في الولايات المتحدة
Copyright 
بقلم:  Adel Dellal مع THE INTERCEPT
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كشف موقع "ذي أنترسبت" الجانب المظلم لسفير الإمارات العربية في الولايات المتحدة يوسف العتبية من خلال رسائل وشهادات من أشخاص مقرّبين تكشف تورط العتيبة في حياة ماجنة ومثيرة للجدل.

اعلان

السفير الإماراتي في واشطن يثير الجدل مجددا

“جانب مظلم” لسفير دولة الإمارات العربية في الولايات المتحدة الأميركية يوسف العتيبة كشفت عنه الرسائل الإلكترونية التي تناولها موقع “ذي أنترسبت” من حساب العتيبة. الوثائق المسربة من خلال رسائل وشهادات من أشخاص مقرّبين، تؤكد تورّط العتيبة في حياة تتسم بالكثير من “المجون” في دبي وأبو ظبي والولايات المتحدة، قبل تسلّمه منصبه في العام 2008.

ونقل موقع “ذي أنترسبت” عن رومان باسكال، وهو صديق قديم ليوسف العتيبة، أنّ السفير كان يجلب لنفسه ولأصدقائه عاملات جنس من جنسيات مختلفة إلى منزله في أبو ظبي بين عامي 2003 و2004، ملمحاً في ذلك إلى أن الفتيات ضحايا شبكات للاتجار بالبشر، وكان العتيبة يطلق على مجموعة أصدقائه المقرّبين اسم “فريق ألفا“، كما كان ينفق أموالا كبيرة على رحلاتهم وحفلاتهم ما بين الإمارات العربية والولايات المتحدة.

[شاهد] “ذي إنترسيبت” تكشف الجانب “الماجن” من حياة أقرع الإمارات يوسف العتيبة https://t.co/eKDH32zVDt

للحجب https://t.co/lAZXHcSbvFpic.twitter.com/Nd91INTOAh

— وطن. يغرد خارج السرب (@watan_usa) 1 septembre 2017

وأشار رومان باسكال إلى أنّ الفتيات كن يجلبن إلى منزل العتيبة وهن يرتدين عباءات، ثم يطُلب من أصدقاء العتيبة اختيار الفتاة التي يريدونها، وأضاف باسكال: “كان يقال لنا إنّ الفتاة ستكون ملكاً لنا حتى اليوم التالي”. وكان باسكال قد تعرّف على العتيبة داخل ملهى للتعري في واشنطن يُدعى “كاميلوت“، وسرعان ما انضمّ باسكال، بعد ذلك، إلى “فريق ألفا“، تحت نفقة العتيبة.

مجون وجنس وأشياء أخرى

وأظهر موقع “ذي انترسبت” رسالة الكترونية تلقاها العتيبة في العام 2008 من صديق له بعد أن قامت قناة أميركية بعرض تقرير حول تجارة الجنس في إمارة دبي، وجاء في الرسالة: “كنت أنتظر أن أراك في برنامج ستون دقيقة الليلة الماضية. ما هو حجم مشكلة الدعارة عندكم؟”.

وجاء ردّ العتيبة: “لماذا كنت تنتظر رؤيتي في موضوع كهذا يا كلب“، وتابع “إنها مشكلة كبيرة، لكنها ليست ظاهرة…لن تجد عاملات الجنس يتسكعن على أرصفة الشوارع، ولكنها مستترة، داخل البيوت ولن تراها أمامك حيثما ذهبت”.

#نون_بوست تنفرد بنشر ترجمة كاملة لتحقيق انترسبت حول السفير الإماراتي #يوسف_العتيبةhttps://t.co/P1Uha3tH3M
رابط بديل https://t.co/fn4Ck8vT0Kpic.twitter.com/1EhOW4lNle

— نون بوست (@NoonPost) 31 août 2017

التصريحات التي جاءت في الرسالة والتي تشير إلى الحياة الماجنة لسفير الإمارات في الولايات المتحدة تتعارض دون شكّ مع النط الذي طالما حاول العتيبة تجسيده في الولايات المتحدة على خلفية جهوده كدبلوماسي خليجي منفتح ومؤيد للحرية والديمقراطية وحقوق المرأة، ولكن في حال ثبوت تورطه في الاتجار بالبشر واللجوء إلى عاملات جنس، يكون العتيبة قد خرق القانون الإماراتي، الذي يعاقب ويرحّل كل من يتورط في قضايا من هذا النوع، وأشار تقرير “ذي أنترسبت” إلى أنّ يوسف العتيبة يعد من المقربين إلى العائلة الحاكمة ويتمتع بحصانة قد تحميه من إجراءات المحاسبة والعقاب.

العتيبة مقرب من ولي عهد أبو ظبي

وتجمع يوسف العتيبة علاقة مقربة من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، منذ أن عمل إلى جانبه كمستشار للشؤون الدولية في العام 2000. وتألق العتيبة بعد أن أرسله محمد بن زايد مبعوثاً لحلّ قضية شراء موانئ أميركية عام 2006. ولنفوذ العتيبة أصداء في واشنطن، انعكست على علاقاته مع دوائر القرار السياسي، إذ عمل على توجيه السياسة الخارجية الأميركية ضد إيران وجماعة “الإخوان المسلمين”. كما أشار التقرير إلى أنه عمل على التأثير على علاقة الرياض مع واشنطن، وتفضيل الأخيرة أشخاصاً من العائلة الحاكمة، بشكل يخدم مصالح الإمارات.

وتظهر رسائل مسربة احتفال العتيبة مع أصدقائه من “فريق ألفا” بنجاحه في كسب تأييد عدد من بلدان المنطقة لتعزيز الوجود الأميركي في العراق في العام 2007، خلال فترة حكم الرئيس الأسبق جورج بوش. وجرت هذه الاحتفالات في مدينة “لاس فيغاس” الأميركية، وتبيّن إحدى الرسائل سؤال العتيبة عما إذا كانت حصانته القانونية تحميه مما يمكن أن يحدث خلال تلك الاحتفالات.

وأكد تقرير “ذي أنترسبت” أنّ المحكمة الأميركية قضت بحبس المستشار القانوني للسفارة الإماراتية بايرون فوغان بتهمة الاختلاس، والذي كان صديقاً مقرباً من العتيبة منذ أيام دراسته في جامعة جورج تاون في واشنطن. وقد أدين فوغان بالاختلاس من مؤسسة “أويسيس” الخيرية التي أسسها العتيبة بعد توليه منصب السفير في واشنطن، ونصبه مديرا لها، وقد أشارت وثائق صادرة من المحكمة إلى أنّ فوغان كان مُشتبهاً بممارسات تتعدى قضية الاختلاس، وأن العتيبة كان على علم بالمخالفات، وحاول ممارسة ضغوط على الإدارة الأميركية لإغلاق القضية أو تخفيف التهم الموجهة إلى صديقه فوغان، أحد أقطاب “فريق ألفا”.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بلينكن: إيران تقترب من تطوير إنتاج مواد انشطارية للأسلحة النووية

الأمريكيون يحذرون من "السيناريو المرعب": بوتين سيُزوّد الحوثيين بالأسلحة

المرشح الرّئاسي للحزب الجمهوري ترامب يدعو إلى الوحدة ويقدّم أجندة شعبوية متطرّفة