Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

صور السيلفي محظورة على جنود الجيش الروسي

صور السيلفي محظورة على جنود الجيش الروسي
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن قانون جديد يحظر الجنود المحترفين والعسكريين من نشر أي نوع من المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي لأسباب أمنية.

ويقول مشروع القانون إن الصور ومقاطع الفيديو والمواد الأخرى التي يتم تحميلها على الإنترنت يمكن أن تكشف عن تفاصيل عسكرية مفيدة للعدو. ويمكن من خلال تطبيق الموقع الجغرافي التلقائي تحديد مكان الوحدة العسكرية.

ويؤثر مشروع هذا القانون على الجنود الذين يتم إرسالهم إلى الخارج.

Russian soldiers face ban on selfies and blog posts https://t.co/TRuXLqNw3Ypic.twitter.com/kse0pmVckH

— jeremyappoware2 (@jeremyappoware2) October 5, 2017

وقد تسببت بعض منشورات الجنود الروس في اكتشاف وجود قوات روسية منتشرة في أوكرانيا وسوريا.

فعلى سبيل المثال، قامت صحفية بي بي سي الأوكرانية، ميروسلافا بيتسا، بإعادة نشر تغريدة لجندي روسي في يوليو/تموز 2014 وعلقت عليها قائلة “يوم آخر، وصورة أخرى لجندي روسي يفتخر بهجومه على أوكرانيا وتقديمه الصواريخ للمتمردين المؤيدين لروسيا في أوكرانيا.

Another day,another #Russia‘s soldier bragging abt attacking #Ukraine. Mikhail Chugunov wrote “With Grads to Ukraine” pic.twitter.com/DKWyGIubXu

— Myroslava Petsa (@myroslavapetsa) July 28, 2014

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية في مارس/ آذار 2014، وفي الشهر التالي استولى المتمردون على رقعة كبيرة من دونيتسك ولوهانسك، وخاصة المناطق الناطقة بالروسية في شرق أوكرانيا.

وتتهم أوكرانيا والحكومات الغربية روسيا بتقديم أسلحة ثقيلة وتعزيزات للقوات لصالح المتمردين. وتعترف روسيا بأن بعض “المتطوعين” الروس يساعدون المتمردين، ولكنها تنكر إرسال قوات منتظمة.

وفي مقطع فيديو على يوتيوب، كشف مراسل ل “فايس نيوز“، سيمون أوستروفسكي، عن كيفية تمكينه من مشاركة وسائل الاعلام الاجتماعية في الجيش الروسي في تأكيد الدور المباشر للجيش الروسي في قتال شرق أوكرانيا.

وفي مقال نشره فريق التحقيق بيلينكات، في أغسطس من نفس العام، إن المنشورات التي قام بها الجنود الروس أكدت وجود وفيات في صفوف الفوج 76 المحمولة جوا في شرق أوكرانيا.

ويذكر أن بيلينكات وكالة متخصصة في تحليل الإعلام الاجتماعية لتوثيق النزاعات، بما في ذلك الدور العسكري الروسي في سوريا.

اما بالنسبة للدولة الإسلامية (داعش) فهي تقوم بعمليات متطورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فالجهاديون لا يقودون حملاتهم العدوانية ضد الولايات المتحدة في العراق وسوريا، ولكن القوات الروسية المتحالفة مع القوات الحكومية السورية كذلك.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: حرب الدبابات في روسيا

تعرف على السفينة الطائرة المستخدمة من قبل البحرية الروسية

مصر تعاقب "مسعفي السيلفي" بحادث قطار الاسكندرية