لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مسؤولون كاتالانيون أمام المحكمة

 محادثة
مسؤولون كاتالانيون أمام المحكمة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

وصل قائد شرطة كاتالونيا جوزيف لويس ترابيرو إلى مقر المجلس الوطني في مدريد، وهي محكمة مكلفة بشؤون الأمن الوطني في اسبانيا، حيث تتم متابعتهما في إطار تحقيق يتعلق بالعصيان.

وتم استدعاء ترابيرو إلى جانب كل من مساعديه وزعيما كتلتين انفصاليتين في كاتالونيا، بسب الاضطرابات التي رافقت الايقافات وعمليات التفتيش في الإقليم الاسباني الانفصالي يومي 20 و21 أيلول/سبتمبر في برشلونة، فيما كانت حكومة كاتالونيا تعتزم اعلان استقلالها عن التاج الاسباني بشكل أحادي الجانب.

ولم يدل ترابيرو، الذي قاد التحقيق الخاص بالهجمات الجهادوية في برشلونة وكامبريل خلال شهر أغسطس الماضي، بأي تصريح.

وكان المتظاهرون في برشلونة قبل نحو أسبوعين حاصروا حرسا مدنيين داخل بناياتهم طيلة ساعات، والحقوا أضرارا بسياراتهم، وهي أعمال يمكن أن تؤدي إلى السجن لمدة خمس عشرة سنة.

وكان تنظيم الاستفتاء بشأن استقلال الإقليم رغم منعه من المحكمة الدستورية، أثار أسوأ أزمة سياسية في اسبانيا منذ إرساء الديمقراطية في العام 1977.

ويعتبر زعماء كاتالونيا الانفصاليون أنهم فازوا في الاستفتاء بنسبة 90% من مجموع أصوات الناخبين، ويقدرون أن نسبة المشاركة تجاوزت 40%، وهم يعتزمون إعلان الاستقلال بشكل أحادي، وهو ما يمثل خطرا حقيقيا على استقرار أوروبا، وهم مستعدون لاعلانه حتى وإن كان التصويت لا يستجيب لمقاييس، طالبت بها بعض الهيئات سابقا.