المواطن الايرلندي "إبراهيم حلاوة" من السجن إلى الحرية بعد أربع سنوات في السجون المصرية

المواطن الايرلندي "إبراهيم حلاوة" من السجن إلى الحرية بعد أربع سنوات في السجون المصرية
Copyright 
بقلم:  maha farid
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

بعد سجن دام أربع سنوات في السجون المصرية، أطلق سراح ابراهيم حلاوة الذي يحمل الجنسية الإيرلندية.

واعتقل حلاوة، وهو من مدينة دبلن، خلال القضية المعروفة إعلاميا باسم “أحداث مسجد الفتح” بمدينة القاهرة في عام 2013 في أعقاب إزاحة الجيش المصري للرئيس محمد مرسي المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين عقب مظاهرات ضخمة ضده.

حلاوة البالغ من عمر 21 عاما مع أخواته الثلاثة اتهموا جميعا بالتحريض على العنف، والشغب، والتخريب.

براءة بعد طول انتظار

وبرأته المحكمة من هذه التهم جميعا قبل أكثر من شهر مضى، لكن الإفراج عنه تأجل.

وأدى تأجيل إطلاق سراحه بوزير العدل السابق في إيرلندا إلى الدعوة إلى طرد السفير المصري لدى دبلن.

المتظاهرون احتموا بمسجد الفتح

ويذكر أن أنصار الرئيس السابق محمد مرسي تظاهروا في يوم الجمعة 16 أغسطس 2013 بميدان رمسيس بجوار مسجد الفتح عقب أحداث ميداني رابعة والنهضة.

وعند فض الشرطة لمظاهرتهم احتمى بعضهم بالمسجد الذي كان قد تحول إلى مستشفى لمداواة الجرحى.

واقتحمت قوات الأمن المسجد في صبيحة اليوم التالي وقبض على من فيه.

ونشر بعض الناشطين رسائل في الفيسبوك الخميس جاء فيها “سنبدأ الآن ترتيبات نقله إلى أيرلندا حيث موطنه”.

ترحيب الرئيس الايرلندي بعودة مواطنه

ورحب الرئيس الأيرلندي، مايكل هيغين، بعودته المرتقبة إلى أيرلندا.

وقال الرئيس الإيرلندي إن الإفراج عن ابراهيم حلاوة سيفرج هَمَّ عائلته بشكل كبير

وقررت محكمة جنايات القاهرة تبرئة حلاوة من جميع التهم المنسوبة إليه يوم 18 سبتمبر/أيلول الماضي لكن تأجل الإفراج الفعلي عنه.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

القبض على وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي

تقرير حول 7 أكتوبر: سلاح الجو الإسرائيلي تلقى أوامر باستهداف أي شخص متجه إلى غزة وإن كان رهينة

"أنت العائق أمام الصفقة".. آلاف المتظاهرين في تل أبيب يطالبون بإسقاط نتنياهو والشرطة تتدخل