عاجل

عاجل

بالأرقام.. تعرف على حجم العنف ضد المرأة في العالم

تقرأ الآن:

بالأرقام.. تعرف على حجم العنف ضد المرأة في العالم

بالأرقام.. تعرف على حجم العنف ضد المرأة في العالم
حجم النص Aa Aa

يعد العنف ضد المرأة أحد انتهاكات الأكثر انتشارا واستمرارا وتخريبا لحقوق الإنسان، حتى أيامنا هذه، بحسب آخر تقارير الأمم المتحدة بشأن “التنمية المستدامة”.

وصدر التقرير بمناسبة “اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة“، وهو يوافق يوم 25 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام.

ويشير التقرير إلى أن عدم المساواة بين الجنسين لا يزال قائما في جميع أنحاء العالم.

ووفقا للتقرير، الذي اعتمد بيانات بين عامي 2005 و2016، في 87 بلدا، فإن 19 في المئة من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و49 عاما، قلن إنهن تعرضن لعنف جسدي أو جنسي من قبل شركائهن الحميميين، خلال الأشهر الاثني عشر التي سبقت الاستطلاع.

وأيضا، تشير إحصائيات عام 2012، إلى أن حوالي نصف النساء ضحايا القتل العمد، في جميع أنحاء العالم، قد قُتلن بيد شركائهن الحميميين أو أحد أفراد أسرهن، مقابل 6 في المئة من الذكور.

كما تظهر حالات متطرفة أخرى تعرض النساء لقطع الأعضاء التناسلية. وعلى رغم أن هذه الممارسة انخفضت بنسبة 24 في المئة عام 2000، بيد أن معدل انتشارها لا يزال مرتفعا في بعض البلدان.

أوروبا

كما نشر موقع “يوروستات” إحصائية تظهر بياناتها أعداد الجرائم ضد المرأة، للعام 2015، ضمن ثلاث فئات: العنف الجنسي، الاغتصاب، والاعتداء الجنسي.

وتصدرت ألمانيا، مثلا، البلدان التي تعرضت فيها المرأة للعنف الجسدي، بواقع أكثر من 30 ألف حالة، وأكثر من 25 ألف حالة اعتداء جنسي، وحوالي سبعة آلاف حالة اغتصاب.

تلتها في القائمة فرنسا والسويد وبلجيكا، فيما لم تسجل أي حالة عنف جسدي في كل من إيطاليا وسكوتلندا وآيسلندا وإنجلترا.

ويوضح الجدول التالي الإحصائيات التي نشرها يوروستات، بالتفصيل:

بالتوازي، تظهر دراسة سويدية أن عام 2016 شهد أكثر من 20 ألف جريمة جنسية، صنفت منها سبع آلاف تحت بند الاغتصاب.

كما أظهرت الدراسات أن تحقيق المساواة بين الجنسين يساعد على منع اندلاع الصراعات، إذ يرتبط ارتفاع معدلات العنف ضد المرأة بالتوازي مع انتشار الصراعات.