عاجل

عاجل

المرصد السوري: مقتل العشرات في غارات على دير الزور والغوطة الشرقية

 محادثة
تقرأ الآن:

المرصد السوري: مقتل العشرات في غارات على دير الزور والغوطة الشرقية

المرصد السوري: مقتل العشرات في غارات على دير الزور والغوطة الشرقية
حجم النص Aa Aa

لقي نحو 34 مدنيا سوريا من بينهم 5 طفلا مصرعهم في غارات روسية على قرية تقع سيطرة تنظيم داعش شرق سوريا بحسب ما ذكره المرصد السوري المعارض.

وقد استهدفت الطائرات أهدافا للتنظيم في قرية الشعفة الواقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات في محافظة دير الزور حيث يقدم الطيران الروسي غطاء جويا للجيش السوري الذي يشن هجوما عسكريا واسعا لطرد داعش من آخر معاقله في المنطقة.

وصرح السيد رامي عبد الرحمن مدير المرصد المعارض لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المئات من عناصر داعش يلوذون بالفرار باجتياز الفرات نحو الضفة الشرقية حيث توجد القرية.

ولا يزال التنظيم يسيطر على نحو 9%من محافظة دير الزور الغنية بالثروة النفطية لكنه يتلقى منذ عدة شهور ضربات يشنها الجيش السوري من جهة وقوات حماية الشعب الكردية المدعومة من واشنطن.

وتعتبر تلك المناطق آخر الجيوب التي يسيطر عليها عناصر داعش بعد استيلاء الجيش السوري وحلفائه على البوكمال قرب الحدود مع العراق.

على صعيد الجبهات الأخرى، أفاد المرصد السوري المعارض بأن هجوما مكثفا تشنه القوات الحكومية والقوى الحليفة لها لانتزاع آخر معقل لمقاتلي المعارضة قرب العاصمة السورية دمشق أسفر عن سقوط 23 قتيلا على الأقل يوم الأحد وإصابة الكثيرين.

وأضاف أن 127 شخصا على الأقل بينهم 30 طفلا قتلوا نتيجة الضربات الجوية والقصف منذ بدء الجيش السوري هجومه بدعم من الطيران الروسي قبل أسبوعين تقريبا لانتزاع منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.
و
تعتبر الغوطة الشرقية إحدى مناطق “عدم التصعيد” في غرب سوريا وهي المناطق التي توسطت روسيا في اتفاقات بشأنها لتهدئة القتال بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية.

وقال شاهد من رويترز إن طائرات بدون طيار تحلق في السماء منذ صباح الأحد وإن طائرات حربية قصفت بلدتي مسرابا وحرستا.
وتحاصر القوات الحكومية الغوطة الشرقية منذ 2012 وتعاني المنطقة أزمة إنسانية.

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في تقرير الأسبوع الماضي إن سكان الغوطة يعانون من نقص شديد في الغذاء لدرجة أنهم يأكلون القمامة ويفقدون الوعي بسبب الجوع ويجبرون أطفالهم على التناوب على تناول الطعام.

وقال مكتب الغوطة الشرقية التابع لمجلس محافظة ريف دمشق التابع للمعارضة المسلحة هذا الأسبوع إن تصاعد القصف يجبر الناس على الاحتماء بأماكن غير مجهزة صحيا وخدميا “حيث يخشى من انتشار الأمراض نتيجة اكتظاظ الناس فيها.”