عاجل

عاجل

حالة تأهب في اليابان بسبب إشارات صادرة من كوريا الشمالية

تقرأ الآن:

حالة تأهب في اليابان بسبب إشارات صادرة من كوريا الشمالية

حالة تأهب في اليابان بسبب إشارات صادرة من كوريا الشمالية
حجم النص Aa Aa

رصدت اليابان إشارات لاسلكية تشير إلى أن كوريا الشمالية ربما تستعد لإجراء تجربة جديدة على صاروخ باليستي رغم أن مثل هذه الإشارات عادية ولم تُظهر صور الأقمار الصناعية أي أنشطة جديدة.

يذكرأن كوريا الشمالية توقفت منذ سبتمبر/ أيلول عن إطلاق أي صواريخ بعد أن أطلقت صاروخا مر فوق جزيرة هوكايدو بشمال اليابان، وبعد إطلاق صواريخ بمعدل نحو صاروخين أو ثلاثة شهريا منذ أبريل/ نيسان.

وقال مسؤل في الحكومة اليابانية في هذا الشأن”هذا ليس كافيا لتحديد (إن كان من المحتمل القيام بعملية إطلاق قريبا)“.

حالة تأهب واستنفار

ذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء في وقت متأخر يوم الاثنين، أن الحكومة اليابانية في حالة استنفار بعد التقاط إشارات لاسلكية توحي بأن عملية إطلاق قد تتم في خلال بضعة أيام. وقال التقرير أيضا إن الإشارات قد تكون متعلقة بتدريبات عسكرية شتوية لجيش كوريا الشمالية.

وتواصل كوريا الشمالية برامجها للأسلحة النووية والصاروخية في تحد لعقوبات مجلس الأمن الدولي ولم تخف مساعيها لتطوير صاروخ قادر على الوصول إلى البر الأمريكي. وأطلقت صاروخين مرا فوق اليابان.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن مصدر بالحكومة قوله إن مسؤولي مخابرات من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان رصدوا في الآونة الأخيرة إشارات على احتمال إجراء تجربة صاروخية ورفعوا حالة التأهب القصوى.

من جهته، قال وزير الوحدة الكوري الجنوبي تشو ميونج جيون للصحفيين، الثلاثاء إنه كانت هناك تحركات ”ملحوظة“ من الجانب الكوري الشمالي منذ آخر تجربة صاروخية أجرتها بمنتصف سبتمبر/ أيلول ولكن ليس هناك أي دليل ملموس على تجربة نووية أو صاروخية أخرى.

وأضاف في مؤتمر صحفي في سول “لم تجر كوريا الشمالية تجارب نووية أو صاروخية جديدة ولكن في الآونة الأخيرة تختبر باستمرار محركات وتجري اختبارات وقود.

“لكننا بحاجة لمزيد من الوقت لمعرفة ما إذا كانت مرتبطة بشكل مباشر بالتجارب الصاروخية والنووية”.

الولايات المتحدة: مستعدون للاستفزازات

وعند سؤال الكولونيل روبرت مانينج المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) عن هذه التقارير الإعلامية قال للصحفيين إن الولايات المتحدة تواصل مراقبة كوريا الشمالية عن كثب.

وأضاف ”هذه مساعي تقودها الدبلوماسية في هذه المرحلة وتدعمها الخيارات العسكرية“.

وأضاف”جمهورية كوريا (كوريا الجنوبية) والتحالف الأمريكي يظل قويا وقادرا على التصدي لأي استفزازات أو هجمات من كوريا الشمالية“.

وذكر مصدران بالحكومة الأمريكية مطلعان على التقديرات الرسمية لقدرات وأنشطة كوريا الشمالية إنهما ليسا على دراية في هذه اللحظة بأي تقارير مخابراتية تشير إلى أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة صاروخية جديدة. لكنهما أشارا إلى أن الحكومة الأمريكية لن تفاجأ إذا أجرت بيونجيانج مثل هذه التجربة في المستقبل القريب جدا.

وأشار مسؤولو مخابرات أمريكيون آخرون إلى أن كوريا الشمالية تعمدت من قبل إرسال إشارات مضللة للتحضير لتجارب صاروخية ونووية وذلك من ناحية لإخفاء الاستعدادات الحقيقية ومن ناحية أخرى اختبار مدى انتباه المخابرات الأمريكية ومخابرات الدول المتحالفة معها لأنشطتها.

كوريا الجنوبية تستكمل برنامجها النووي بعد سنة

من جهته، قال وزير الوحدة الكوري الجنوبي تشو إن كوريا الشمالية قد تعلن استكمال برنامجها النووي خلال عام مع تحركها بشكل أسرع من المتوقع في تطوير ترسانة أسلحتها.